الرئيسية / قصص خيالية / قصص من الأساطير والخرافات

قصص من الأساطير والخرافات

في هذا العالم لا يوجد ما يجذب اذهان البشر ويشدهم فنحن نعيش بعالم واقعي به مفاجئات وخوارق محدودة لذلك لجأ الإنسان قديماً إلي الأساطير لتسلية وقته وأحياناً لأخافه الصغار ، وأنتشرت الأساطير حول العالم حتي أصبحت لكل بلد أسطورة وتختلف الأساطير من مكان لأخر وأدمن الكبار والصغار الإستماع إليها ، بل صدق البعض منهم وأمن بوجود هذه المخلوقات الأسطورية فهل هي موجودة حقاً أم تبقي من الخيال وتظل أسطورة لا يحق لها أختراق سياج الواقع نقدمها لكم في قصة بعنوان قصص من الأساطير من خلال موقع قصص مذهلة وللمزيد من القصص والحكايات زوروا قسم قصص خيالية

قصص من الأساطير والخرافات

ضفدع اوهايو العملاق 

بدأت القصة عام 1972 حين أبلغ شرطي عن مشاهدته وحش لزج كبير يشبه الضفدع يبلغ من الطول 2 متر ويمشي علي قدمين ، ويقول أنه شاهده في الليل أثناء مروره ليلاً بسيارته في ولاية اوهايو الأمريكية ، وبعدها شاهد أيضاً رجل من رجال الشرطةضفدع كبير الحجم ومخيف جداً .

وقتها بدأت الشائعات تنتشر في وجود نوع من أنواع الضفادع  في ولايه اوهايو و بعض الولايات الامريكية الأخري يسمي ضفدع الكريكيت الشاحب ويخرج منه صوت قوي يشبه صوت قطع الرخام التي تصطدم ببعضها

لماذا تعتبر خيالية ؟

تم البحث من قبل الشرطة للعثور علي أي دليل يثبت وجود هذا المخلوق ولكنهم لم يجدوا شيئا يثبت ذلك ، وبعد ذلك أقرت الشرطة أن الناس هي من بالغت في وصف القصة بشدة و أعتقدوا أن الشيء الذي شاهدوا الناس من الأرجح أن يكون كائن ( الورل) الأليف الذي من الممكن أن يصل طوله إلي ثلاثة أمتار والذي تربيه الناس بمنازلها وقد خرج وضل طريقه .

الإنسان الجليدي المقيت 

هو وحش اشعت الشعر يعيش بقمم أسيا ، ربما ظهرت هذه الأسطورة وتدعي اسطورة ( يتي ) الإنسان الجليدي المقيت في منطقه تسمي التبت وهي تقع بالقرب من سلسة جبال الهيمالايا في قارة أسيا ، ويقال أن بها مخلوقات بشعة ، عندها شعر كثيف يبدو منظرها بأنها هجين بين الإنسان والدب ولديها أنياب مخيفة وأنتشرت هذه القصة بقبيلة تقوم بالترحال والتنقل تعرف بأسم الشيربا في القرن السادس عشر ، حين كانوا يقيموا بالتجول بنيبال وما حولها وحتي وقتنا هذا لا تزال هذه القصة موجودة ويدعي بعض الناس رؤية هذا الوحش

لماذا تعتبرهذه القصة خيالية ؟

في عام 2013 أستطاع أحد العلماء أن يجري تحليل ويقوم بفحص الحمض النووي لبعض خصل الشعر لكائن الـ ( يتي ) الإنسان الجليدي المقيت ، وأنتج من الفحوصات وظهرت النتائج بأن الشعر المأخوذ لم يكن لوحش غير معلروف ولكنه لنوع من أنواع الدب القطبي المتقدم في العمر الذي يعيش بتلك المنطقة ورجح العلماء أن اولئك الناس الذين أدعوا مشاهدتهم للإنسان الجليدي المقيت أنهم راوا فقط ذلك الدب .

الكونجاماتو  

هو وحش من الزواحف الطائرة يقوم بمهاجمة من يركبون القوارب في افريقيا ، أصل القصة غير معلوم لكن كلمة ( كونجاماتو ) تعني باللغة الإفريقية محطم القوارب ، ويقال عنها بأنها وحش ضخم شوهدت تطير علي أرتفاع منخفض فوق المستنقعات في جنوب ووسط افريقيا ، ولها أجنحة من الجلد وفمها ممتلئ بالأسنان الحادة ، وأشاعوا أنها تنقض من السماء لتحطيم وسحق القوارب ويرجع تاريخ هذه الأسطورة لقرون من الزمان .

لماذا تعتبر قصة خيالية ؟

رأي العلماء أن حيوان ( الكونجاماتو ) ليس نوع من أنواع الزواحف المجنحة التي أنقرضت منذ أكثر من 65 مليون سنة ، وأن من يظن أنه وحش الكونجاماتو يخطئ وما هو إلا خفاش المطرقة العملاق ، الذي يسكن بالمستنقعات وهو من أكبر أنواع الخفافيش في افريقيا ، حيث يبلغ جناحه من الطول الـ 90 سنتيمتر أو من الممكن أن تكون سمكة شيطان ضخمة وتم رؤيتها وهي تقفز بالقرب من القوارب واعتقدوها بأنها ( الكونجاماتو ) .

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *