الرئيسية / قصص قصيرة / قصة وعبرة

قصة وعبرة

أقدم لكم قصة وعبرة   فهي قصة تحمل الكثير من العبر والحكم من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد من القصص زوروا قسم قصص قصيرة 

قصة وعبرة

في قديم الزمان أمر ملك جنوده بقتل جميع المسنين وكان هناك شاب شديد الحب لأبيه وحين علم بذلك قام بأخفاء أبيه في مكان لا يعرفه أحد

وجاء الجنود لأخذ ذلك الرجل ولكن لم يجدوه

وأنتشر القصة بين الناس وعما فعله ذلك الشاب لأخفاء أبيه ومرت الأيام وعلم الملك بها وقرر مواجهة الشاب .

قرر الملك أن يختبر الشاب قبل أن يحكم عليه وأرسل إليه أحد جنوده يخبره أن الملك يريده صباحاً أن يأتي راكباً ماشياً .

فأحتار الشاب من كلام الجنود وذهب لوالده يخبره أن الملك يريده أن يأتي راكباً ماشياً

فأبتسم له والده وقال له أحضر عصا وأذهب إلي الملك بها راكباً ماشياً .

وذهب الشاب إلي الملك وحين رأه تعجب بذكاءه وقال له اذهب وأتي في الصباح لابساً حافياً

فذهب الشاب وقص لأبيه أن الملك يريده لابساً حافياً

قال له والده أنزع الجزء السفلي من حذائك وأرتديه حين ذهابك إلي الملك

فذهب الشاب وهو مرتدي الحذاء المنزوع أسفله

فتعجب الملك من ذكائه ثانياً وقال له أذهب وأتني في الصباح معك عدوك وصديقك

 

 

 

 

 

 

 

 

فذهب الشاب وقص لأبيه مرة أخري أن الملك يريدني أن أذهب ومعي عدوي وصديقي

فتبسم الرجل وقال لأبنه خذ مع زوجتك والكلب واضرب كليهما أمام الملك

 

 

فتعجب  الشاب وسأل والده كيف ؟

فقال والده : أفعل وستري

فذهب الشاب في الصباح إلي الملك

وجاء أمام الملك  وقام بضرب زوجته فصرخت وقالت له ستندم واخبرت الملك انه يخفي أبيه

وتركته وانصرفت

وقام بضرب الكلب فجرى الكلب

فتعجب الملك وقال كيف الصديق الوفي والعدو

فقام الشاب بالإشارة للكلب فأتى مسرعا يطوف حوله فرحا

فقال الشاب للملك هذا هو الوفاء والعدو

فاعجب الملك وقال تأتي في الصباح ومعك أبيك

فذهب الشاب وقص علي أبيه

وذهبإلي الملك في الصباح

فقرر الملك تعين أبيه مستشارا له

ونجا الشاب من القتل بفضل أبيه.

فالأب كنز مهما تقدم به العمر لا ندرك قيمته إلا بعد فوات الاوان

فأجعله مستشارك ومكان لاسرارك فدائما ستجده بجانبك وستجدالحل لمشاكلك معه

الكون على اتساعِـه لا يضاهي أبداً سعة قلب الأب فهو وسيط السلام بينك و بين الحياة

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *