الرئيسية / قصص الانبياء / قصة نبى الله حزقيل عليه السلام

قصة نبى الله حزقيل عليه السلام

نحكى لكم اليوم قصة نبى الله حزقيل عليه السلام من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد زوروا قسم قصص الأنبياء

قصة نبى الله حزقيل عليه السلام

بعد وفاة نبى الله موسى عليه السلام ، أرسل الله عز وجل لبنى اسرائيل أنبياء ورسل كثيرة يقدر بعضهم الألاف وقد كان سيدنا حزقيل أحد هؤلاء الأنبياء.

يذكر أن هناك قرية من قري بنى اسرائيل وكان عددها يقدر بالألوف، أنزل الله عز وجل عليهم بلاء الطاعون فبدأ يسقطهم واحد بعد الأخر ففر الكثيرون من تلك القرية يقدر عددهم الالاف هربا من الموت بسبب وباء الطاعون ونزلوا بواد كبير فإذا بملك الموت ينادى عليهم جميعا وقال لهم موتوا جميعا فماتوا جميعا لم يبقى الله عز وجل منهم رجل ولا إمرأة ولا صغيرا ولا كبيرا وظلوا سنوات طويلة على هذة الحالة.لا يقرب من هذا الوادي أحد من الناس، الاف البشر لم يبقى منهم الا العظام التى قد بليت فقد كان لا يقترب من هذا الوادي الا السباع أو البهائم أما البشر فقد خافوا من أن يقتربوا من هذا الوادى

فبعث الله سبحانه وتعالى نبى فى ذلك الوقت اسمه (حزقيل). هذا النبى جاء الى هذا الوادى فنظر إلى الأموات نظر إلى العظام  فقال الله عز وجل إلى هذا النبى أتحب أن تراهم أحياء ويرجعوا مرة أخرى؟ فقال نعم يا رب فقال الله عز وجل فنادى فيهم يا حزقيل فنادى حزقيل فيهم قائلا أيتها العظام البالية لتكسوا كل عظام ما عليها فإذا بالعظام تتجمع واذا باللحوم تكسوها فأصبح الاجساد مكتملة ثم ناداهم مرة أخرى أيتها الأجساد قومى،فإذا بالأجساد تقوم قومة رجل واحد كل الأجساد تكبر الله وتسبحه وتشكره. ظنا منهم أن الساعة قد قامت.

(ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحياهم إن الله لذو فضل على الناس ولكن اكثر الناس لا يشكرون)

الله جل وعلا يبين أنه له فضل على الناس انظر كيف أحياهم من موتهم ثم يعودون مرة أخرى معجزة لهذا النبى واية من ايات الله عز وجل لهذا النبى ولبنى اسرائيل.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *