الرئيسية / قصص أطفال / قصص أطفال دينية / قصة ناقة صالح عليه السلام للأطفال

قصة ناقة صالح عليه السلام للأطفال

نحكى لكم اليوم بطريق جميلة ومشوقة قصة ناقة سيدنا صالح  عليه السلام من موقع قصص مذهلة للمزيد من القصص زوروا قسم قصص أطفال

قصة ناقة سيدنا صالح عليه السلام 

أصدقائي … اسمحوا لي أن أعرفكم بنفسي فأنا الناقة أنثي الجمل، يلقبني الناس بسفينة الصحراء لأنني أستطيع السير فيها لمسافات طويلة متحملة الجوع والعطش، فأنا أختزن الدهون في سنامي الذي يشبه الهرم فوق ظهري، وأحتفظ بالماء في أنابيب حول معدتي وأقدامي الطويلة لا تغوص في الرمال بسبب الخف الذي في نهايتها،بأختصار فأنا شكلي وتركيبي غريب يدعوا إلي التأمل .

قال تعالي:(( أفلا ينظرون إلي الإبل كيف خلقت)).. . أما حكايتي مع نبي الله صالح فهي أكثر غرابة هيا بنا نحكها.. 

كان نبي الله صالح عليه السلام يدعو قوم ثمود إلي عبادة الله عزوجل وترك عبادة الأصنام والأوثان، وذكرهم بنعم الله التي أعطاها لهم فقد أسكنهم الأرض بعد هلاك قوم عاد، ورزقهم الزروع والثمار، وأنعم عليهم بالقصور الفاخرة والمباني الشاقة التي بنوها في الجبال.. ولكن قوم ثمود كذبوا نبيهم واستكبروا عن عبادة الله عزوجل .

لم ييأس صالح من دعوة قومه ولكن لم يؤمن معه إلا القليل وفي أحد الأيام اجتمكع كبار القوم يتشاورن في أمر صالح عليه السلام ودعوته فدخل صالح يدعوهم إلي الله ، فقالوا له: لن نؤمن لك حتي تأتي بمعجزة.

وقالوا له: إن كنت صادقاًفيما تقول ادع الله أن يحرج لنا من هذا الجبل ناقة عظيمة حمراء عشراء تأكل وتشرب.    فقال لهم صالح: إن جئتكم بما تريدون هل تؤمنون بالله رب العالمين، قالوا: نعم 

دعا صالح ربه عزوجل أن يخرج ناقة من الجبل كما أراد قومه حتي يؤمنوا، فاستجاب الله له وخرجت الناقة من صخرة في الجبل، وقال لهم صالح : هذه ناقة الله، معجزة لكم إياكم أن تقتربوا منها أو تؤذوها، وددعوها تأكل في أرض الله كما تشاء، وسوف تأتي إلي البئر فتشرب منه يوماً، وتشربون أنتم في اليوم التالي، وفي اليوم الذي تشرب فيه الناقة سوف تعطيكم اللبن في أخر النهار.

دهش قوم ثمود عندما رأوا هذه المعجزة العظيمة، ومع ذلك لم يؤمن إلا القليل وعاشت النافة بينهم مدة من الزمن، يتركونها تشرب وتعطيهم اللبن ولا تأخذ الناقةمنهم شيئاً ولكن الكفار كانوا في أشد الغيط وهم يشاهدون هذه المعجزة كل يوم فاتفقوا علي قتل الناقه، قتل صالح عليه السلام.

اختبأ أحد الكفار المجرمين في طريق الناقة ولما رآها رماها بسهم فوقعت الناقة علي الأرض فاجتمع زملاؤه عليها وقتلوها بسيوفهم وخرج وليدها من بطنها واسرع إلي الجبل، فانفتحت صخرة من الجبل فدخل فيها، وعلم صالح بما حدث فحزن أشد الجزن.

واخبر قومه أن الله سيهلكهم بعد ثلاثة أيام ويعذبهم بسبب قتلهم الناقة، فسخروا منه وقالوا: أرنا هذا العذاب إن كنت من المرسلين.

واتفق الأشرار فيما بينهم علي قتل نبي الله صالح عليه السلام أيضاً هو وأهله فذهبوا في ظلام الليل إلي بيت صالح لقتله، وكان عددهم تسعة، وبينما هم في الطريق وقبل أن يصلوا إلي البيت أرسل الله عليهم حجارة من السماء فأهلكتهم وعجل الله عذابهم في الدنيا قبل قومهم بسبب شدة كفرهم وظلمهم.

وظل قوم ثمود ثلاثة أيام يلهون ويلعبون وفي اليوم الرابع أرسل الله عليهم صيحية شديدة كالصاعقة فخلعت قلوبهم وتركتهم جثثاً هامدة ونجي الله صالحاً والذين آمنوا معه .

للمزيد من القصص زوروا موقعنا .   https://www.qesass.com                 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *