الرئيسية / قصص مضحكة / قصة مضحكة جدا قصيرة للاطفال والكبار جديدة

قصة مضحكة جدا قصيرة للاطفال والكبار جديدة

قصة مضحكة جدا قصيرة للاطفال والكبار جديدة من القصص الطريفة والمضحكة  من خلال موقع قصص مذهلة وللمزيد من القصص الطريفة والمضحكة زوروا قسم قصص مضحكة

قصة الرجل والضفدع 

يحكي أن كان هناك رجلاً يشعر دائماً  أن هناك ضفدع في بطنه ، ونصحه الجميع بأن يتجه إلي طبيب ليفحصه وللتأكد من هذا الشيء الغريب الذي يشعر به ، وبالفعل ذهب الرجل إلي الطبيب الذي أكد له أنه لا يوجد به شيء وانه بصحة جيدة ولا يوجد أي ضفدع في بطنه علي الإطلاق ، فصرخ الرجل في وجه الطبيب وقال له أنت طبيب فاشل أنا متأكد من أن هناك ضفدع في بطني وأنا أسمع صوته وأشعر به يتحرك داخل معدتي ، فتعجب الطبيب من أمره ولكنه يأس في إثبات أنه لا يوجد ضفدع في بطنه علي الإطلاق  .

ولكن الرجل لم يقتنع من الطبيب الأول وذهب إلي طبيب أخر وقال له نفس الكلام الذي قاله الطبيب الأول وفعل معه كما فعل مع الطبيب السابق ، وتكرر الأمر معه وذهب إلي العديد من الأطباء ولكن كل محاولاته دون جدوي وكل الأطباء قالوا له نفس الشيء وهو بأن لا يوجد ضفدع في بطنه ، يأس الرجل وبدأت تتدهور حالته كثيراً حتي جاء صديق له وأخبره بأنه يعرف طبيب مشهور وقادر علي علاج جميع الأمراض والكل يشهد له بذلك ، فرح الرجل وقرر أن يذهب إلي هذا الطبيب لعله يستطيع أن يخرج له الضفدع من بطنه .

 

ذهب الرجل للطبيب وقال له بأن هناك ضفدع في بطنه ولم يستطيع أحد من الأطباء في إخراجه وجميع الأطباء يقولون لي لا يوجد شيء علي الرغم من أنني أسمع صوته وأشعر به ، قام الطبيب بفحصه ولكنه لن يجد شيء ولكنه فكر قبل أن يخبره بذلك ، فقال في نفسه إذا أخبرته أنه لا يوجد به ضفدع سوف يصرخ ولا يقتنع ويشوه سمعتي أمام الناس وقرر أن يضحك عليه ويخبره أنه يوجد بالفعل في بطنه ضفدع ويؤثر علي صحته وسوف يقوم بأجراء عملية جراحية بسيطة ويخرجه من بطنه

شعر الرجل بالفرحة ونظر إلي الطبيب وقال له أنت حقاً طبيب ماهر وممتاز وأخيراً وجدت من يستطيع علاج مشكلتي ويخرج الضفدع من بطني  ، ووافق الرجل أن يجري العملية بسرعة لكي يستريح من الضفدع الذي يشعر بوجوده ، فقام الطبيب بتخديره وطلب من أحد الممرضات شراء ضفدع وعندما أفاق الرجل من تخديره قال له الطبيب لقد نجحت عمليتك وأخرجت الضفدع من بطنك أخيراً وها هو الضفدع .

فرح الرجل كثيراً وشكر الطبيب علي علمه وخبرته التي لامثيل لها ، وعاد الرجل إلي بيته وبدأت تتحسن حاله وبدأ يسترجع صحته وشعر بالراحة أخيراً .

الشعور بالمرض أحياناً لم يكن جسدياً وإنما من الممكن أن يكون نفسياً أو معنوياً فالكثير منا يقيد نفسه بقيد وهمي يمنعه عن النجاح علي الرغم من إمكانك الإنطلاق والتخلص من الأوهام والقيود التي ليس لها وجود سوي في خيالنا .

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *