الرئيسية / قصص الانبياء / قصة لوط عليه السلام كامله كما وردت في القرآن الكريم

قصة لوط عليه السلام كامله كما وردت في القرآن الكريم

نقدم لكم اليوم قصة من قصص القرآن الكريم وهي قصة لوط عليه السلام من خلال موقع قصص مذهلة وللمزيد من القصص  زوروا قسم قصص الأنبياء

قصة لوط عليه السلام كامله كما وردت في القرآن الكريم

عاش قوم  لوط عليه السلام في فلسطين علي البحر الميت في قرية اسمها ادوم في حياة هادئة ومع مرور الوقت ظهرت بينهم الفاحشة فبعث الله لهم نبيه لوط عليه السلام ليحذرهم من عملهم ولكن لم يؤمن بلوط عليه السلام إلا عدد قليل من قومه وابتعدوا عن الفواحش والأفعال البذيئة وأصر الكثير من قومه علي المعاصي والفاحشة وتمادوا في فعلها وفي ضلالهم وغضبهم لله عزوجل فاستحقوا غضب الله سبحانه وتعالي كما ذكر بالقرآن الكريم ( وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّنَ الْعَالَمِينَ (80) إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاءِ ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ (81)  ) سورة الأعراف

وقد ارتكب قوم لوط  الكثير من المعاصي وبلغت بهم حين الفاحشة وحاولوا الأعتداء علي الضيوف التي كانت عند نبي الله لوط دون علمهم بأن هؤلاء ملائكة من عند الله ولكن استمر لوط عليه السلام في دعائهم وارشادهم علي طريق الحق والعفة والتخليء عن الفاحشة ولم ييأس ولجأ إلي الله عزوجل ليكون عون له ويعطيه القوة واستمر لوط عليه السلام في دعائهم إلي ترك الفاحشة والتحلي بالمروءة والصفات الصالحة وتركهم المعاصي واخبرهم بأنه يريد الخير والصالح لهم ولا يريد منهم اجراً لذلك وانما أجره من الله سبحانه وتعالي الذي بعثه إليهم ولكنهم ظلوا علي كفرهم وعنادهم كما ذكر في القرآن الكريم (  إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلَا تَتَّقُونَ (161) إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (162) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (163) وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ ۖ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَىٰ رَبِّ الْعَالَمِينَ (164) أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ (165) وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ (166) قَالُوا لَئِن لَّمْ تَنتَهِ يَا لُوطُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمُخْرَجِينَ (167) ) سورة الشعراء

ولكنهم اصروا علي كفرهم وهددوا لوط عليه السلام بالطرد من القرية هو ومن آمن معه ولكن لوط عليه السلام لم يخاف تهديدهم واستمر علي دعوتهم وانضمت زوجته إلي قومه واشتركت معهم في الكفر وكانت تعرف تحركاته هو ومن آمن معه وتدلهم علي مكانه حتي يؤذويهم ولكن ازدادت الضغوط والاساءه إلي لوط عليه السلام ولجأ إلي الله سبحانه وتعالي ليطلب منه النجاة والعون من الغضب والهلاك الذي سيصيب قومه ( قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُم مِّنَ الْقَالِينَ (168) رَبِّ نَجِّنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ (169) فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (170) إِلَّا عَجُوزًا فِيالْغَابِرِينَ (171) ) سورة الشعراء

أنزل الله بقومه العذاب وأرسل إليهم ملائكة لهلاك القرية وأمر الله لوط عليه السلام هو وقومه بالخروج من القرية قبل أن ينزل الله بغضبه عليهم قال تعالي (  قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلا امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ ) وخرج لوط عليه السلام هو ومن آمن معه وأنزل الله غضبه علي قومه ودُمرت القرية بأمر الله سبحانه وتعالي وجعل أسفلها أعلاها وقذفت بحجارة من سجيل كماء جاء في القرآن الكريم ( فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ (82) مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ ۖ وَمَا هِيَمِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ (83) )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *