الرئيسية / قصص قصيرة / قصة لله ما أعطي ولله ما أخذ

قصة لله ما أعطي ولله ما أخذ

أقدم لكم قصة لله ما أعطي ولله ما أخذ من القصص الجميلة المعبرة من خلال موقع قصص مذهلة وللمزيد من القصص الجديدة والمشوقة زوروا قسم قصص قصيرة 

قصة لله ما أعطي ولله ما أخذ

يحكي أن في قديم الزمان كان يوجد رجلاً صالحاً أبتلاه الله في أولاده ، كلما جاءه ولد وكبر وترعرع خطفه الموت ويحزن ويُكسر قلبه ،ولكن الرجل كان شديد الإيمان وكان دائماً يحتسب أجره عند الله ويصبر ودائماً يقول ( لله ما أعطى ولله ما أخذ ، اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خيراً منها ).

حتي جاءه المولود الثالث وبعد سنوات من ولادته اشتد به المرض و أشرق علي الموت ، وكان الأب بجواره والدموع بعينيه ، ومن شدة حزنه أخذه النوم فرأي بمنامه أن قامت القيامة ، وبدأت أهوال يوم القيامة ، ورأي الصراط وأستعدت الناس للعبور

ورأي الرجل نفسه فوق الصراط ، وأراد أن يمشي علي الصراط فخاف من الوقوع وفجأة وجد أبنه الأول الذي توفي يجري مسرعاً نحوه وقال له أنا سأسندك يا أبي وبدأ الرجل يسير ولكنه خاف أن يقع من الجهة الأخري فرأي أبنه الثاني الذي توفي يمسك بيده ويسانده من الجهة الثانية .

فرح الرجل فرحاً شديداً لمساعده أبنائه ، وبعد قليل شعر بالعطش ، فطلب من أحد أبنائه أن يحضر له الماء ولكنهم قالوا له لا يمكن لنا أن نتركك فإذا تركك أحدنا وقعت في النار ، ولو كان أخونا الثالث معنا هنا كان ذهب هو لأحضار الماء

فاق الرجل من نومه مفزوعاً يحمد الله علي أنه مازال علي قيد الحياة ولم يأتي يوم القيامة بعد ، وأخذ ينظر إلي ولده الثالث المريض فإذا به قد قبضت روحه .

فصاح وقال الحمد لله اللهم أني أدخره فأجعله من أجري وأجعله سبب في دخولي الجنة وكان موته برداً وسلاماً علي قلبه

لا يستطيع الإنسان منع القدر فليس علينا إلا أن نصبر علي كل الأمور ولا نجزع من الصبر

عن أبي زيد اسامة بن زيد بن حارثة مولى رسول الله صلي الله عليه وسلم وحبه وابن حبه، رضي الله عنهما ، قال: أرسلت بنت النبي صلي الله عليه وسلم : إن ابني قد احتضر فاشهدنا، فأرسل يقري السلام ويقول: (( إن الله ما أخذ وله ما أعطي، وكل شيء عنده بأجل مسمي فلتصبر ولتحتسب))

وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *