الرئيسية / قصص واقعية / قصة لقمان الحكيم وسيده الإسرائيلي

قصة لقمان الحكيم وسيده الإسرائيلي

أقدم لكم قصص قصيرة بها حكم رائعة بعنوان قصة لقمان الحكيم وسيده الإسرائيلي والقصة الثانية بعنوان قصة الحطاب والغني من خلال موقع قصص مذهلة أتمني أن تنال إعجابكم للمزيد يمكنكم زيارة قسم قصص واقعية

قصة لقمان الحكيم وسيده الإسرائيلي

كان لقمان الحكيم في شبابه يعمل عند رجل من اشراف بني إسرئيل كغلام عنده وفي يوم من الأيام أمره سيده بذبح شاه وأن يقوم بشويها وأمره أن يحضر له أطيب ما بها ، وبالفعل قام لقمان بالبحث عن شاه ثمينة وذبحها وأحضر لسيده لسانها وفي اليوم التالي أعطاه سيده شاه وطلب منه أن يشويها ويحضر له أخبث ما بها ، وبالفعل قام لقمان بذبح الشاه وشويها وأحضر إلي سيده لسانها مرة أخري ، فتعجب سيده من أمره وسأله عن السبب في احضار لسانها في المرتين فقال له لقمان الحكيم فلا شيء أجمل وأطيب من اللسان إذا نطق الصدق وتحلي به ولا شيء أخبث وأبشع من اللسان إذا نطق وتحلي بالكذب .

قصة الحطاب والغني

ذات يوم كان أحد الأغنياء يمشي بالمدينة ويتفاخر بثيابه وملابسة النفيسة الغالية وغناه الفاحش ويتباهي بمجوهراته التي يرتديها وأثناء سيره صادف رجل فقير يمشي مسرعاً أمامه ويحمل حزمة ثقيلة من الحطب علي ظهره وينادي بصوت مرتفع افسحوا لي الطريق وظل يردد هذه الكلمة أكثر من مرة .

لكن الرجل الغني أراد أن يضايقه ووقف أمامه متعمداً ولم يستمع إلي نداءه بأن يفسح الطريق ويبتعد عنه ، فأصطدم الفلاح بالرجل الغني مما أدي إلي تمزق ثوب الرجل الغني فغضب وصرخ بوجهه وذهب إلي القاضي ليشتكي الرجل الفقير .

فسأل القاضي الرجل الفقير لماذا لم تفسح الطريق وتسمح للرجل الغني بالمرر، فصمت الرجل الفقير ولم يرد فغضب القاضي وقال للرجل الغني كيف تشتكي رجل لا يتكلم وتطلب منه ان ينبهك لتفسح الطريق ؟ فقال الرجل الغني لا يا سيدي هو يتكلم فقد كان يبادي في الشارع بصوت مرتفع افسحوا الطريق ، فقال له القاضي أنت من اعترفت علي نفسك بأنك المخطأ وأنت من تستحق العقاب لكذبك وإدعائك علي ذلك الرجل الفقير لأنك أنت الذي اصطدمت به لأنك لم تفسح الطريق .

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *