الرئيسية / قصص واقعية / قصة قصيرة واقعية عن بر الوالدين

قصة قصيرة واقعية عن بر الوالدين

أمرنا الله سبحانه وتعالي ببر الوالدين وجعل هذا الأمر بعد الأمر بتوحيد الله عزوجل مباشراً لبيان عظم الأمر قال تعالي ( وقضي ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً ) فبر الوالدين جنة في الأرض تجني ثمارها مدي العمر نقدمها لكم في قصة واقعية عن بر الوالدين من خلال موقع قصص مذهلة  كما عودناكم دائماً بالكثير من القصص الرائعة  التي تحمل الكثير من المعاني المميزة دائماً  وللمزيد من القصص المعبرة و المشوقة زوروا قسم قصص واقعية

قصة قصيرة واقعية عن بر الوالدين

في قديم الزمان كان هناك شيخ عجوز يجلس بجوار أبنه وأثناء حديثهم معاً جاء رجل  وطرق الباب فجأة ، فقام الشاب ليفتح الباب فإذا برجل غريب يدخل إلي منزلهم دون أن يلقي عليهم السلام ، وأتجه نحو الرجل العجوز وقال له أتق الله يا رجل وسدد ما عليك من الديون فأنا صبرت عليك كثيراً ونفذ صبري .

فحزن الشاب لرؤية والده بهذا الموقف السيء ، وتساقطت الدموع من عينيه ، وسأل الرجل كم تبلغ الديون المدان لك بها والدي ؟ فقال الرجل مائة ألف جنيه ، فقال له الشاب دع والدي وشأنه وأتجه نحو غرفته وأتي بجميع الأموال التي يمتلكها فوجدها ثلاثون ألف جنيه وهذه الأموال جمعها من عمله وادخرها ليوم زواجه الذي ينتظره بفارغ صبره ولكنه فضل أن يدفع ديون والده وآثر والده علي نفسه وأعطي الرجل المبلغ وقال له سأقوم بتسديد الباقي قريباً لك إن شاء الله وأبشر بالخير .

بكي الرجل العجوز كثيراً وطلب من الرجل أن يعيد النقود إلي ابنه لأنه يحتاجها وليس لديه ذنب ولكن الرجل رفض من إرجاع النقود فطلب الشاب من الرجل ان يأخذ النقود وأخبره بأنه المسؤل عن باقي المبلغ وان لا يتوجه إلي والده مرة أخري لطلبها ، ثم رجع الشاب إلي والده العجوز وأخذ يُقبل جبينه وقال له يا والدي قيمتك وقدرك عندي أكبر بكثير من ذلك المبلغ وكل شيء مقدر عند الله وسيأتي بوقته .

احتضن الشيخ ابنه وبكي وقال له رضي الله عنك يابني وسدد خطاك وجعله في ميزان حسناتك ، وفي اليوم التالي ذهب الشاب إلي عمله منهمكاً ومتعباً وجاء لزيارته أحد أصدقائه الذي لم يشاهدهم منذ فترة بعيدة ، وبعد السلام والعتاب قال له صديقه ، كنت بالأمس مع أحد رجال الأعمال وطلب مني أن أبحث له عن رجل أمين وصادق ومحل ثقة وذو أخلاق عاليه ولديه خبرة فلم أجد شخص أعرفه ويتمتع بهذه الصفات غيرك ، فهيا قدم استقالتك وتعالي معي لتقابل الرجل مساءً .

فرح الشاب كثيراً وأمتلاء وجهه بالسعادة وقال في نفسه إنها دعوة والدي لقد إستجابها الله فالحمد والشكر لله ، وفي المساء ذهب الشاب لمقابلة رجل الأعمال وشعر الرجل بالإرتياح الشديد للشاب وسأله عن راتبه في عمله فأجابه الشاب راتبي هو 3000 جنيه فقال له صاحب العمل الجديد ، اذهب وقدم استقالتك وراتبك من الآن اعتبره 10000 جنيه بالإضافة إلي العمولة علي الأرباح وتصل إلي 10% ومكان لتسكن به وسيارة لتعمل بها وسوف نصرف لك راتب 6 أشهر لتحسين وضعك .

حين سمع الشاب هذا الكلام بكي بكاءً شديداً وقال ابشر بالخير يا أبي فسأله الرجل عن سبب بكاءه ، فقص له ماحدث قبل يومين ، فأمر الرجل فوراً بتسديد جميع ديون والده وهذه هي ثمرة من يبر والديه .

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *