الرئيسية / قصص قصيرة / قصة قصيرة فيها حكمة

قصة قصيرة فيها حكمة

في الحديث القدسي في صحيح مسلم يقول الله سبحانه يا عبادي أنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فأستغفروني أغفر لكم فأستغفروا الله وأعملوا للأخرة هذه قصة قصيرة فيها حكمة كبيرة نقدمها لكم من خلال موقع قصص مذهلة وللمزيد من القصص والحكم والحكايات زوروا قسم قصص قصيرة 

قصة قصيرة فيها حكمة

يحكي أن هناك رجلاً لديه عم يبلغ من العمر ثمانون عاماً ولا يصلي ففكر الرجل في طريقة يجعل بها عمه يصلي فقال له ياعمي هل سمعت عن الرجل الذي هرب من الأسد في غابات أفريقيا .

فرد عليه عمه قائلاً لا أعرفها فقال له كان هناك رجلاً يمشي في غابات أفريقيا يستمتع بالطبيعة الخلابة والأشجار المرتفعة الكثيفة ويستمتع برائحة الزهور وتغريد العصافير والألوان الخلابة وبينما هو يمشي ويستمتع سمع صوت شيء قادم من بعيد صوت صاخب لشئ ضخم  فإذا به وجد أسد يقف أمامه يندفع بقوة نحوه يريد أن يهجم يأكله .

أخذ الرجل يجري بسرعة والأسد يلحقه فوجد الرجل بئر أمامه فقفز به وتماسك في حباله وجد نفسه يتمرجح في منصف البئر وبدء يسترجع أنفاسه وشعر بالهدوء بعد أن أنقطع صوت زئير الأسد ونظر بعينه أسفل البئر فوجد ثعبان كبير الحجم فشعر بالخوف الشديد وبينما هو يفكر في طريقة تخلصه من الأسد والثعبان وجد فأرين أحدهم أبيض والآخر أسود يقرضان أعلي الحبل كاد ينهلع من الخوف وأخذ يحرك الحبل يميناً ويساراً حتي يبعد الفئران عن الحبل وبينما يتمايل ويتحرك داخل البئر وجد شيء لزج ورطب يلمسه من الخلف .

وجد قطرات العسل تتساقط عليه من فوق الأشجار العالية فأخذ الرجل من العسل المتساقط وتذوقه وكرر تذوقه مرة أخري من شدة إعجابه بطعمه أنساه ما يمر به وفجأة انقطع الحبل وسقط الرجل وأنتهي عمره .

فقال له يا عمي هذا الرجل هو أنت، والأسد الذي يطاره هو الموت ، والبئر الذي يسكنه الثعبان هو القبر ، والحبل الذي تعلقت به هو العمر والفأرين الذين يقرضون الحبل الأبيض هو النهار والأسود هو الليل ، والليل والنهار يمرون من عمرك ، فسأله عمه وماهو العسل ؟

قال له العسل هي الدنيا التي أنستك ما عليك من الحساب في الآخرة قال له ياعمي أتقي الله فيما بقي من العمر ليغفر الله لك ماضي من عمرك أثرت تلك الكلمات في عمه كثيراً وإذا به في اليوم التالي يذهب إلي المسجد ليصلي .

هكذا هي الدنيا وقد تنسينا الأخرة

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *