الرئيسية / قصص دينية / قصة قابيل وهابيل كاملة

قصة قابيل وهابيل كاملة

نحكى لكم اليوم من خلال موقع قصص مذهلة قصة قابيل وهابيل كاملة للمزيد من القصص زوروا قسم قصص دينية.

قصة قابيل وهابيل كاملة

هبط سيدنا ادم عليه السلام هو وزوجه حواء إلى الأرض بعدما عصا أمر الله لهما حين وسوس إليهم الشيطان وأكلا من الشجرة التى حرمها الله عليهم فإستغفرا ربهما فعفا الله عنهما وانزلهما الأرض ليسكنوا فيها.

كان لادم عليه السلام إبنان قابيل وهابيل وكانت سنة ادم فى ذريته وتكاثر زريته أن تلد زوجته فى كل بطنٍ ذكر وأنثى فيتزوج الذكر فى البطن من الأنثى فى البطن الآخر وتتزوج الأنثى فى بطن من ذكر فى البطن آخر.

حتى جاء يوم من الأيام فإختلف أحد أبناء ادم على فتاة مع أخية إنة قابيل أراد أن يتزوج فتاة ليست من حقه إنها من حق أخيه هابيل فجاء قابيل وقال لأخيه هابيل أريد أن أتزوج هذه الفتاه.فقال له هابيل إنها ليس لك يا قابيل إنها لى فقد أعطانى الله عز وجل هذا الحق.

فإختلف الأخوان فذهب إلى أبوهما ادم عليه السلام وإختصما عنده فقال سيدنا ادم عليه السلام فليقرب كل منكما قرباناً  إلى الله عز وجل من يتقبل الله قربانه يتزوج تلك الفتاه.

كان قابيل عنده زروع وكان عنده سنابل فقرب أردئ سنبلة إلى الله عز وجل وكان هابيل يرعى الأغنام فجاء بأفضل أغنامه وقربها إلى الله عز وجل وكانت طريقة القربان أن كل منهم يضع قربانه أعلى الجبل وأن من يتقبل الله قربانه تنزل ناراً من السماء فتحرقه.

فتقبل الله قربان هابيل ولم يتقبل قربان قابيل فلما رأى قابيل أن الله عز وجل تقبل قربان هابيل حقد علىه، وهدده بالقتل فقال له هابيل إفعل ما شئت فإن الله يتقبل من المتقين ثم قال له

(لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ ۖ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ)

أى إذا مددت يدك إلى لتقتلنى فأنا لن أعترض إقتلنى كما تشاء لأنك ستكون من أهل النار أما أنا فإن شاء الله من أهل الجنة فأنت من سيتحمل ذنبى كله وسيغفر الله عز وجل لى يوم القيامة فإزداد الحسد والغضب فى قلب قابيل.

وفى يوم من الأيام تأخر هابيل فى رعاية الأغنام  ولم يرجع الى بيته فقلق ادم عليه السلام فأرسل إليه قابيل يبحث عنه فى الصحراء حتى وجده من بعيد فإقترب إليه فى هدوء فإذا به يجد أخاه نائم على الأرض وبدأ الشيطان يوسوس له لقتل أخيه.

فحمل قابيل صخرة كبيرة ورماها على رأس هابيل وهو نائم فقتله وجلس يبكى بجوار جثة أخيه هابيل ويكلم نفسه ماذا أفعل؟ كيف أواريها؟ فأرسل الله عز وجل غراب يبحث فى الأرض فحفر حفرة فى الأرض برجله ودفن شئ ليريه الله كيف يدفن جثة أخيه.

فقال قابيل أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأوارى جثة أخى واصبح من النادمين  فسار كل من يقتل على وجه الأرض يتحمل جزءا من الإثم قابيل لأنه هو أول صاحب جريمة قتل فى التاريخ.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *