الرئيسية / قصص قصيرة / قصة غزاة الفضاء

قصة غزاة الفضاء

نقدم لكم اليوم قصة غزاة الفضاء فيها معلومات حقيقية عن المستكشفين الأوائل الذين غزوا الفضاء وخرجوا من مجال الجاذبية الأرضية ونعرضها لكم من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد من القصص زوروا قسم قصص قصيرة

قصة غزاة الفضاء

يعد السفر للفضاء مغامرة مثيرة، ومن هنا سوف نقدم لكم عزيزى القارئ بعض الحقائق الممتعه التى نأمل أن تكون معلومات مفيدة عن غزاة الفضاء.

يعتبر أول مخلوق حى ذهب للفضاء هو الكلبة (لايكا)، الكلبة الروسية والتى سافرت إلى الفضاء لمدة سبعة أيام فى الكبسولة (سبوتنك 2) فى نوفمبر 1957 (الكبسولة هى الجزء الأمامى فى مقدمة سفينة الفضاء وهى تستطيع ان تتحرك من تلقاء نفسها بعيداً عن الجزء الرئيسى للسفينة).

وفى 1961،سافر الطيار الروسى الصغير (يورى جاجارين) إلى الفضاء على متن سفينة الفضاء الصغيرة (فوستوك1) ليكون بذلك أول رجل سافر للفضاء. دار (يورى جاجارين) حول الأرض فى 12 إبريل 1961 وظل هذا المغامر فى الفضاء لأقل من ساعتين.

أما أول إمرأة ذهبت للفضاء فكانت الروسية (فالنتينا تريسكوفا) فى عام 1963، قامت برحلة فضائية إستغرقت ثلاثة أيام على متن سفينة الفضاء (فوستوك6) أما (سالى رايد) فهى اول إمرأة أمريكية سافرت للفضاء.

يعتبر (نيل أرمسترونج) أول من وضع قدمه على سطح القمر وقام بغرس العلم الأمريكى على سطح القمر قائلا عبارته الشهيرة (إنها خطوة صغيرة لرجل لكن خطوة عملاقة للبشرية).

سافر أرمسترونج على متن سفينة الفضاء (أبولو 11) وكان معه زميلة (باز ألدرِن).الذى لحق به فيما بعد حيث يعتبر ثانى من وضع قدمه على سطح القمر أما زميلهما (ميشيل كولنز) فقد مكث فى السفينة(أبولو11)ولم يهبط على سطح القمر.

في عام 1961، سافر الشمبانزي (هام )على متن الكبسولة ميركيري، تحركت الكبسولة بسرعة 8045 كيلو متر فى الساعة وظل هام على على قيد الحياه خلال تلك الرحلة التى إستمرت 16 دقيقة وبعدها عاد للأرض وظل بصحة جيدة.

من قام بأول خطوة فى الفضاء؟

يعتبر الروس هم أول من قاموا بخطوات فى الفضاء حيث إستغرق (أليكس ليونوف) عشرة دقائق سيراً فى الفضاء وذلك فى الثامن من مارس 1965 حيث تم ربط (أليكس ليونوف) بسلك فى الكبسوله حتى يتم التأكد من أنه لن يذهب إلى المجهول.

يعتبر (دايفد إسكوت) و (جيمس إروين) أول رجلين يقودان على سطح القمر حيث قادوا سيارة (لونر روفر) عام 1971 هذه السيارة كانت تعمل بالبطارية حيث قاما بالقيادة على سطح القمر الوعر وجمعا عينات من صخوره لعمل دراسات عليها وكان ذلك على متن (أبولو 15) .

وبما انه لا يوجد غلاف جوى أو رياح هناك فإن أثار أقدامهم وإطارات السيارة ستظل لمئات السنين.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *