الرئيسية / خواطر و تأملات / قصة عن الحسد

قصة عن الحسد

نقدم لكم قصة عن الحسد فالحسد من أول المعاصي التي وقعت في الجنة من إبليس وأولها علي الأرض من قابيل ونحن نحاط به من كل الاتجاهات فأن شئت أم أبيت يوجد شخص في حياتك يمد عينه إلي ماتملك ويتمني زوال نعمة الله عنك ، يحصي عليك ضحكاتك ولا يتوقف عن المقارنة بينك وبينه فحصن نفسك بالدعاء أقدمها لكم من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد زوروا قسم خواطر وتأملات 

قصة عن الحسد

تروي سيدة أنها رزقها الله بثمانية أولاد وبنت واحدة وكانت دائما تسمع تهامس النساء عنها بأنها تنجب الذكور ولكنها لم تهتم ، وذات يوم ذهبت هي وابنتها إلي عرس وجلست بمكان مكشوف وسمعت يأُذنها امرأه تقول هذه السيدة أنجبت ثمانية أولاد ولم تنجب إلا البنت التي معها .

وفي نفس اللحظة أصابها ألم في الرحم لم يصبها من قبل فقالت لنفسها لعله من البرد وعندما عادت إلي المنزل أزداد عليها الألم بشكل لا يتحمله بشر فظنت أنه نوع من أنواع السحر وذهبت إلي أحد المشعوزين وظل يصف لها وصفات غريبة ولكن لم يتوقف الألم وأتجهت لأحد من اللذين يقرأون القرأن فقال لها بأنها محسودة ونصحها بالذهاب إلي الطبيب

فذهبت السيدة إلي الطبيب وقامت بأجراء الفحوصات والتحاليل وأخبرها الطبيب أنها تعاني سرطان بالرحم وبدأت بالعلاج فوراً ولكن لم يفلح الأمر وبعد ذلك تم استئصال الرحم .

( أم يحسدون الناس على ماتاهم الله من فضله)هذه الايه الكريمه تدل على إبتلاء الناس بالحسد وان العين الحاسده قد تفسد الشيء وتظهر أعراضها في صورة ضرر بالمال والبدون والأولاد والممتلكات .

أول معصية وقعت في الجنة هي الحسد إبليس قال أنا خلقت من النار أسجد لبشر خلق من الطين وقع في قلبه الحسد فالله سبحانه وتعالي طرده من رحمته وصار ملعون

أول معصيه وقعت في الأرض هي الحسد بين قابيل وهابيل، قابيل قتل هابيل لأن الله تقبل من هابيل صدقاته وما تقبل من قابيل   فقتل قابيل أخاه

نحن نعيش بين ملايين البشر فمن الطبيعي أن يكون الحسد موجود فلنحصن أنفسنا من الحسد بالدعاء ندعو الله ونستعيذ به (نعوذ بك من شر حاسد إذا حسد ) فاللهم اصرف عنا شر عبادك .

وإذا رأينا شيء جميل ندعي لصاحبه بالبركة قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ( إذا رأي أحدكم من نفسه أو أخيه ما يعجبه فاليدع له بالبركة فإن العين حق )

لا تحرقوا قلوبكم بالحسد ولا تقتله بالحقد ولا تمرضه بالغل ، عش سليم القلب مرتاح البال ودع الخلق للخالق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *