الرئيسية / قصص واقعية / قصة عن البخل والطمع

قصة عن البخل والطمع

نقدم لكم اليوم قصة عن البحل والطمع من أغرب القصص وأبشعها تتحدث عن سيدة دخلت موسوعة جينس بكونها أبخل امرأة بالعالم من خلال موقع قصص مذهلة أتمني أن تنال إعجابكم للمزيد من القصص يمكنكم زيارة قسم قصص واقعية

قصة عن البخل والطمع

سيدة أعمال أمريكية تدعي هيتي جرين وأشتهرت في عصرها لأنها كانت أول امرأة أمريكية ساعدت في ازدهار شارع المال والبورصة في الولايات المتحدة الأمريكية ( وول ستريت )

عملت في قطاع مجال العقارات واستثمرت نقودها في السكك الحديدية وكانت من المصادر المادية التي اعتمدت عليها مدينة نيويورك في ازماتها الأقتصادية وبالأخص في مرحلة الركود الأقتصادي عام 1907 حيث أنها قامت بالتبرع بمبلغ مالي بمقدار مليون دولار لمساعدة مدينة نيويورك وردت لها علي هيئة سندات قصيرة الأجل .

ولدت هيتي جرين في 21 نوفمبر عام 1834 في مدينة نيوفورد وتوفت عام 1915 وعمرها 81 عام بمدينة نيويورك واستطاعت هيتي جرينبدخولها موسوعة جينس العالمية  وسميت بلقب أبخل شخصية في العالم وقدرت ثروتها بعد وفاتها بـ 200 مليون دولار وهذا جعلها أغني امرأة في العالم أثناء ذلك الوقت

ولقبت بساحرة شارع وول ستريت وعرفت بأبخل امرأة في العالم وهي كانت شديدة الثراء وكانت أغني أمرأه بالعالم وكانت شديدة البخل  ، فكانت تغامر بالسفر وحدها وكانت في عصرها لا يسمح للنساء بالسفر دون مرافق فكانت تسافر وحدها لمسافات كبيرة تعد آلاف الأميال لتحصل نقود قليلة جداً من مئات الدولارات .

ذكرت الكثير من القصص عن شدة بخلها وقيل عنها بأنها كانت لا تستخدم المياه الساخنة وكانت دائماً ترتدي فستان أسود ولا تقوم بتغيره إلا إذا بُلي وتمزق وكانت لا تغسل ثيابها إلا من الأماكن المتسخة بها لكي توفر المياة والصابون وكانت لا تغسل يدها وكانت لا تأكل إلا فطيرة تكلفها القليل من النقود فعاشت حياتها كلها لا تأكل إلا الفطير .

وقيل عنها أيضاً أنها ذات يوم قضت الليل كله تبحث عن طابع فُقد منها قيمته القليل من المال وكانت تقوم بجميع أعمالها التجارية والخاصة في مكتب بمكاتب سيبورد وتضع به جميع أغراضها وأمتعتها وحقائب كبيرة مليئة بالوثائق والعقود التجارية الخاصة بها لكي توفر ولا تستأجر مكتب خاص بها

كانت عائلتها شديدة الثراء وكانوا يمتلكوا اسطول كبير للصيد وحين بلغت هيتي الـ 13 من عمرها كانت هي من تقوم بالأعمال الحسابية لأسرتها وبعد وفاة والدها عام 1864 ورثته بمبلغ 7,5 مليون دولار وقامت بأستثمارهما من خلال السندات أثناء الحرب الأهلية .

تزوجت بعمر الـ  33 من رجل من عائلة ثرية ولكنها جعلته يوقع علي عقد تنازل عن جميع حقوقه في الايرث من مالها قبل أن يتزوجها وتزوجته وأنجبت منه طفلين ومن أكثر المواقف التي أشتهر ببخلها وجشعها ، حيث تعرض طفلها لحادث وكسر ساقه ولكنها رفضت أن تعالجة في العيادات الخاصة وقامت بمعالجته في عيادات المجانية ويقول البعض بأنها قامت بمعالجته بنفسها وبعد ذلك اصاب قدم ابنها الغرغرينا واضطر الأطباء لبتر ساقه .

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *