الرئيسية / قصص دينية / قصة صلاة الكسوف

قصة صلاة الكسوف

نقدم لكم قصة صلاة الكسوف  من خلال موقع قصص مذهلة وللمزيد من القصص زوروا قسم قصص دينية 

قصة صلاة الكسوف

مات إبراهيم بن رسول الله ﷺ ، فحزن رسول الله ﷺ وقال ( إن العين تدمع ، والقلب يحزن ، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا ، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون ) ثم ذهب ﷺ ومعه الناس إلي البقيع ، فدفنوه ، وفجأة انكسفت الشمس ، فقال الناس كسفت الشمس لموت إبراهيم ، وعلم النبي ﷺ ما قال الناس فجمعهم ، وصلي بهم ركعتين .

فقرأ في الركعة الأولي ما يقرب من سورة البقرة ثم ركع فأطال الركوع ، ثم رفع رأسه من الركوع فقرأ ما يقرب من سورة آل عمران ، ثم ركع مرة ثانية فأطال الركوع ، ثم رفع رأسه من الركوع وقال ” سمع الله لمن حمد ، ربنا ولك الحمد ” ثم سجد ﷺ سجدتين طويلتين ، ثم قام من السجود إلي الركعة الثانية ففعل بها كما فعل في الركعة الأولي ثم سلم .

وبعد أن انتهت الصلاة ، وقف النبي ﷺ وقال للناس  “إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَا يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ وَلَكِنَّهُمَا آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ فَإِذَا رَأَيْتُمُوهَا فَصَلُّوا” فإذا رأيتم ذلك فأدعوا الله وكبروا وصلوا وتصدقوا حتي يكشف ما بكم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *