الرئيسية / قصص أطفال / قصة شعيب عليه السلام للأطفال

قصة شعيب عليه السلام للأطفال

من خلال موقع قصص مذهله نود أن نحكى لكم قصة نبى الله شعيب علية السلام فى هذا المقال وكيف كانت نهاية قومة الكافرين الذين اصرو على كبرهم وعندهم و نأمل ان تنال اعجابكم وتستمتعوا بقرائتها ولمزيد من القصص يمكنكم زيارة قسم قصص أطفال

شعيب عليه السلام

تقع أرض معان فى بلاد الشام وكان أهل مدين من الأعراب يسكنون فيها .وكانوا لا يعبدون الله ويشكرون به حيث كانوا يعبدون واحة مملوءة بالأشجار والزرع تسمى الأيكة وعم الفساد فى البلاد نتيجة ما يقترفوه من ظلم للناس بابخاسهم أشيائهم ونقصهم فى الموازين وصار معظم الباعة يظلمون فى الناس ولا يعطوهم حقوقهم فأرسل الله نبيه شعيب فيهم حيث كان سيدنا شعيب عليه السلام لديه حسن الحديث وقوة المنطق فقام بدعوة قومه الى عبادة الله الواحد الأحد وأن يكفوا عن الشرك به وأن يقيموا الوزن بالعدل ولا يظلموا الناس ويعطوهم حقوقهم ولا يبخسوا الناس أشيائهم وذكرهم بفضل الله ونعمه الكثيرة عليهم ولكنهم قابلوا هذه الدعوة بالسخرية والاصرار على عنادهم وعلى مايقومون به من ظلم للناس وظل سيدنا شعييب عليه السلام  يدعوهم وينصحهم وصبر عليهم كثيرا وكان يحذرهم من أن الله سوف ينزل بهم عذابا إن لم يتبعوا طريق الحق ويينتهوا عما يفعلوا من ظلم للناس وأن يقسطوا فى الميزان

لقد صبر سيدنا شعيب على قومه وكان يخاف على قومه من أن يحل بهم عذاب الله واستخدم معهم بلاغة الحديث وقوة المنطق فى الدعوة لله فأمن به بعض الناس وبدأ العدد يتزايد مما جعل الكافرين الذين لا يؤمنون به يتخوفون أن يزداد أعداد المؤمنين بشعيب فيصبح قوة فأخذوا يتوعدون كل من أمن كمع شعيب بأنهم سوف يخرجوهم من ديارهم إن لم يعودوا الى دين أبائهم ولكن شعيبا دافع عن من امن معه بقوة  فما كان من الكافرين الا انهم ازدادوا كفرا بنقصهم الموازين وظلمهم للناس وبخسهم أشيائهم

ولم يتوقفوا عند هذا الحد بل اتهموا سيدنا شعيب عليه السلام بالسحر والشعوذة وتحدوه فى ان ينزل الله ربه نارا من السماء ليعذبهم بها ووجد سيدنا شعيب ان هؤلاء الكافرين يزدادوا كفرا وعندا وأنه صبر عليهم ولم يدخر معهم سبيلا فما كان منه الا ان دعا ربه قائلا : ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين. فإستجاب الله له وانتصر للحق فنصره عليهم وارسل عليهم حرا شديدا لا ظل يحميهم منه ويجعلهم إذا شربوا الماء لا يرتوون ففروا من ديارهم خائفين واحتموا فى ظل سحابة املين ان تحميهم من الحر الشديد وما إن اجتمع اعداد كبيرة منهم فإذا بتلك السحابة تسقط عليهم كثفا من النار واللهب الحارق تصيبهم اصابة مباشر  فإذا بجلودهم تحترق من لهيب النار وأصبحوا من الهالكين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *