الرئيسية / قصص الانبياء / قصة سيدنا يونس كاملة مكتوبة

قصة سيدنا يونس كاملة مكتوبة

أقدم لكم قصة سيدنا يونس كاملة مكتوبة وذلك من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد يمكنكم زيارة قسم قصص الأنبياء

قصة سيدنا يونس كاملة مكتوبة

ذكرت قصة يونس عليه السلام أربعة مرات بالقرآن الكريم قال تعالي ( وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (139) إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (140) فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ (141) فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ (142) فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ (143)لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144) ۞ فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ (145) وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ (146) وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَىٰ مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ (147) فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ (148) سورة الصافات

هو نبي الله يونس بن متي وذكر بأنه يصل نسبه إلي بنيامين أخو يوسف عليه السلام وقد أرسله الله نبي ورسولا إلي قوم نيتوي في مدينة الموصل بالعراق ليدعوهم إلي عبادة الله وتوحيده دون الشرك به وكان عددهم مائة ألف وأكثر كما قال تعالي  ﴿وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ﴾ سورة الصافات

أنتشرت عبادة الأصنام والأوثان وكان هناك صنم يعبدونه يدعي ( عشتار ) فجاء نبي الله يونس لقومه ليبلغ رسالة الله واستمر في دعائهم إلي دين التوحيد وعبادة الله ولكنهم لم يستجيبوا وظلوا علي كفرهم و قالوا ما انت إلا بشر مثلنا ، وأنذرهم يونس عليه السلام بالعذاب الذي سيحل بهم ولكنهم لم يأبوا وعاندوا علي كفرهم وقالوا ائتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين
وتحمل يونس عليه السلام الأذي الذي وجهه قومه إليه وظل صابراً وأستمر علي ذلك طويلاً ولكنهم عاندوا وأستمروا علي كفرهم .

يأس يونس عليه السلام من قومه وحين وصل به الحال لليائس من إيمانهم رحل عنهم وعن نيتوي وأنزل الله بقومه العذاب وبدأت تظهر علاماته وظهرت سحب سوداء  في السماء وأنتشر دخان كثيف وهبطت السحب مليئة بالدخان حتى أصبحت القرية كلها مظلمة ولما أيقنوا بالهلاك والعذاب أنه واقع بهم  كما وقع بقوم عاد وقوم ثمود فخرجوا من القرية متجهين إلي الصحراء والجبال فخافوا وأرادوا التوبة إلي الله ولجؤا إلي يونس عليه السلام  فتضرعوا وبكي النساء والأطفال وصاحت الأنعام والدواب ، فتقبل الله توبتهم ورفع الله عنهم العذاب ورجعوا إلي بيوتهم قال تعالي ﴿فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ﴾ سورة يونس.

خرج يونس عليه السلام من قريته متجهاً إلي شاطئ البحر فوجد سفينة بالبحر فطلب من أصحابها أن يركب بها فسمحوا له بالركوب معهم وسارت بهم السفينة في البحر وحين وصلوا منتصف طريقهم بالبحر أتتهم رياح شديدة وهاج البحر وخاف من في السفينة وظنوا بأن بينهم رجل صاحب ذنب فاقترعوا فيما بينهم على إلقاء صاحب الذنب  في البحر واقترعوا القرعة ووقع السهم  علي يونس وكررو القرعة ثلاث مرات وفي الثلاثة مرات وقع السهم علي نبي الله يونس عليه السلام فألقوه في البحر و إلتقته الحوت .

وحين ألقي يونس نفسه في البحر وكل الله حوتاً كبيراً فأبتلعه إبتلاءً من الله له علي تركه لقومه وخرجوه وسفره دون أن يأذن الله له فسقط يونس في جوف الحوت فنادي الله وهو في ظلمات بطن الحوت قال تعالي ( فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) فأستجاب الله لدعاءه وحفظه في بطن الحوت ، فأوحي الله إلي الحوت أن يُلقي بيونس علي الشاطئ وخرج من بطن الحوت هزيلاً وضعيفاً وأمر الله شجرة من يقطين أن تُنبت في ذلك المكان فأستظل بها يونس عليه السلام وأكل من ثمارها إلي أن أسترد صحته وعافيته

وأمر الله تعالي يونس عليه السلام أن يعود إلي قومه وموطنه نينوى في العراق لأنهم قد أمنوا بالله وأستقاموا وتركوا عبادة الاصنام  ورجع يونس عليه السلام فوجدهم مؤمنين  ومنتظرين عودة رسولهم يونس عليه السلام ليتبعوه، وأستمر يونس في تعليمهم وارشادهم إلي دين التوحيد قال تعالي ( وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَىٰ مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ (147) فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ (148) فَاسْتَفْتِهِمْ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ (149) )

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *