الرئيسية / قصص أطفال / قصة سيدنا يونس عليه السلام للأطفال

قصة سيدنا يونس عليه السلام للأطفال

نحكى لكم اليوم قصة سيدنا يونس عليه السلام من خلال موقع قصص مذهله للمزيد زوروا قسم قصص أطفال

قصة سيدنا يونس عليه السلام

ولد سيدنا يونس عليه السلام فى قرية (نينوى) بالعراق، وكان أهل القرية يعبدون الأصنام. تَحير سيدنا يونس وأخذ يفكر فى أمر قومه فبعثه الله نبيا لهم يدعوهم إلى عبادة الله وترك عبادة الأصنام لم يستجب قوم سيدنا يونس وأخذ يفكر فى أمر قومه فبعثه الله نبيا لهم ليهديهم ويدعوهم إلى عبادة الله وحده ولايشركون به شيئا وأن يتركوا عبادة الأصنام. لم يستجب قوم سيدنا يونس لدعوته وقالوا له: أنت لست بأفضلنا كى يبعثك الله لنا كما أننا نعبد ما كان يعبد أباؤنا.

لكن سيدنا يونس ظل يدعوهم ومكث فيهم تسع سنوات يدعوهم ولا يستجيبون له ، فحزن حزنا شديدا ويئس من هدايتهم وقرر أن يترك هؤلاء القوم المعاندين ويرحل من قريتهم ووعدهم ان العذاب سوف يأتيهم بعد ثلاث أيام. خرج سيدا يونس من القرية ولكنه لم ينتظر أمر الله له بالخروج وظن أن الله لن يضيق عليه وربما يبعثه إلى قوم آخرين يصدقونه ويؤمنون به.

لما توعد سيدنا يونس قومه بالعذاب خافوا وامنوا بالله وخرجوا إلى الصحراء يدعون الله ويستغفرونه فتاب الله عليهم.سار سيدنا يونس عليه السلام حتى وصل إلي شاطئ البحر وركب مع قوم فى سفينتهم وبينما السفينة تسير فى البحر هبت ريح شديدة وهاج الموج وكادت السفينة أن تغرق. اقترح القوم تخفيف حمولة السفينة ولا يكون ذلك إلا بأن يلقوا بأحد الراكبين فى البحر. فعملوا قرعة  لإختيار الشخص الذي سوف يُلقى به فى البحر فوقعت على سيدنا يونس عليه السلام. فقال القوم أنقذف سيدنا يونس العبد الصالح؟

فكرروا القرعة وكل مرة يقع الإختيار على سيدنا يونس ، فأيقن سيدنا يونس أن هذا أمر الله وتدبيره وأدرك أنه أخطأ لما خرج من قريته دون أن يأتى أمر الله له.فألقى نفسه فى الماء فإبتلعه حوت ضخم . اسقر سيدنا يونس عليه السلام فى بطن الحوت وأدرك أنه لم يمت فأخذ يستغفر الله ويسبحه ويدعوه (لا اله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين) مكث سيدنا يونس فى بطن الحوت أربعين يوما بعدها أتى أمر الله للحوت بان يقذفه على الشاطئ فقذف الحوت سيدنا يونس عليه السلام.

فأنبت الله عليه شجرة من يقطين يأكل منها ويستر جسده. لما قوى سيدنا يونس عليه السلام أوحى الله إليه أن يرجع إلى قومه وأنهم امنوا ، فرجع سيدنا يونس عليه السلام وعبدالله مع قومه حتى توفاه الله.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *