الرئيسية / قصص أطفال / قصة سيدنا موسى عليه السلام للأطفال

قصة سيدنا موسى عليه السلام للأطفال

نحكي لكم اليوم من خلال موقع قصص مذهله قصة سيدنا موسى عليه السلام للمزيد يمكنكم زيارة قسم قصص أطفال

قصة سيدنا موسى عليه السلام

رأي فرعون حاكم مصر في ذلك الوقت رؤيا في المنام أفزعته ولما حكي ما رأي للكهنة أخبروه أنه سوف يولد ولد في بنى اسرائيل سيكون ذلك الولد سببا في زوال ملكه فأمر فرعون بقتل كل مولود ذكر في بنى اسرائيل. ولما اشتكي الجنود لقلة وجود الحرفيين من بني اسرائيل لقتل الذكور  أمر فرعون أن يكون قتل الاطفال عام وعام  فجاء ميلاد موسى في العام الذي يقتل فيه الأطفال.

فخافت أم موسي عليه فناجت ربها :ماذا أفعل؟ فأوحى الله اليها أن تضعه في صندوق وتلقي به في النهر، ففعلت أم موسي ما أوحى اليها، فأخذه الموج إلي أبواب قصر فرعون رأته جاريات إمرأت فرعون فحملوه اليها فلما رأتة أحبته حبا شديدا وتوسلت الي زوجها أن لا يقتلة فأجاب رغبتها وكانت أخته تراقب الموقف لتطمئن أمها عليه فلما رأته يرفض الرضاعة من كل المرضعات أخبرتهم أن هناك إمراة يمكن أن ترضعه فلما حضرت أم موسى لترضعة فرضع منها فطمأن قلبها وشكرت ربها.

وكبر سيدنا موسى وذات يوم من الأيام وجد رجلان يقتتلان أحدهم من بنى اسرائيل والاخر من الأقباط المصريين فإستغاث به الرجل الذي من بنى اسرائيل فوكز موسى القبطى بيده حتي يبعده فمات القبطى فحزن موسى علي موت القبطى واستغفر ربه وفي اليوم التالي استغاث به الرجل الذي بني اسرائيل لينصره علي أخر قبطى فقال له موسى : إنك لكثير الغواية فإعتقد الرجل الذي من بنى اسرائيل أن موسى يريد أن يقتله فقال له : أتريد أن تقتلنى كما قتلت نفسا بالأمس

فعرف الناس أن موسى هو من قتل القبطى بالأمس فأخبروا فرعون بذلك فأمر فرعون بإحضار موسى وقتله.علم موسى من رجل طيب أن القوم يريدون أن يقتلوه فذهب موسى الي مدين وهناك جلس يستريح في الظل فرأي إمرأتين يبعدان الغنم عن المياه فذهب إليهما وقال:ما خطبكما ؟ فقالتا لا نسقي حتي يسقي الرعاه ، فسقي لهما . وعادت الأختان إلي بيتهما واخبرتا الأب بما حدث فأمر إحداهما أن تذهب إلية لتدعوه ليشكره علي ما فعل فحضر سيدنا موسى علية السلام ،فعرض الأب علي سيدنا موسى أن يزوجه إحدي إبنتيه على أن يعمل عنده لرعاية الأغنام لمدة ثمانية أعوام أو عشرة أعوام كما يشاء موسى فوافق موسى ومرت الأعوام العشر وحن موسى إلي داره وأهله فأخذ زوجته واتجه ناحية مصر وفى الطريق رأي نارا فأمر زوجتة أن تنتظر حتى يذهب ويأتى بضياء أو يبحث عن الطريق فلما قرب من النار ناداه ربه وأوحي الية بأنة إختاره رسولا لبنى اسرائيل ، طلب سيدنا موسى من ربه أن يتخذ سيدنا هارون عونا له فهو أفصح منه لسانا وذهب موسى عليه السلام الي فرعون ودعاهإلى عبادة الله وأن لا يعذب بنى اسرائيل وأيده الله بمعجزات ليثبت نبوته فأدخل يده في جيبه وأخرجها فصارت بيضاءوألقي عصاه فإذا هي ثعبان ولكن فرعون استكبر ورفض دعوة موسى ، واتفقا علي أن يجتمع موسى مع السحرة في يوم الزينة.

وجمع فرعون كبار السحرة ، وفي بداية الأمر ظن السحرة أن موسى ساحر فقالوا : نلقي أم تلقي؟ فقال موسى بل ألقوا أنتم ، فألقوا حبالهم فراها الناظرون ثعابين تسعى فألقى موسى عصاه فإذا هى حية كبيرة تأكل ما صنعه السحرة فأمن السحرة بموسى فورا لعلمهم  بأن موسى غير ساحر بل نبى صاحب معجزة فقتل فرعون السحرة لانهم أمنوا بموسى قبل أن يأذن لهم واستكبر فرعون ورفض دعوة موسى وأعلن أنه هو الإله الذى يجب أن يعبد فأنزل الله أنواعا مختلفة من العذاب بفرعون وقومه لكي يؤمنوا ، لكنهم لم يؤمنوا فأوحى الله الي موسى أن يأخذ بنى اسرائيل ويخرج من مصر.

سار موسى ببنى اسرائيل فعلم فرعون بخروجهم فخرج هو وجنوده للحاق بهم ،وصل موسى وبنى اسرائيل تجاة البحر فألحق بهم فرعون فقال بنوا اسرائيل: إن فرعون ممسك بنا لا محالة فقال موسى: كلا إن معى ربى سيهدين ، فأوحى الله إلي موسى أن إضرب بعصاك البحر ففعل فإنشق البحر وظهرت اليابسة فسار موسى وبنو اسرائيل. رأى فرعون هذة المعجزة ولم يعتبر أيضا بل تمادى في عنادة ونزل هو وجنودة خلف موسى فعاد البحر كما هو فغرق فرعون وجنودة ونجى الله موسى وبنى اسرائيل من فرعون وجنوده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *