الرئيسية / قصص واقعية / قصة خيانة زوجة القاضي

قصة خيانة زوجة القاضي

أقدم لكم قصة خيانة زوجة القاضي  من القصص الحقيقية المعبرة عن القصصاص وعدل الله من خلال موقع قصص مذهلة  للمزيد من القصص زوروا قسم قصص واقعية

قصة خيانة زوجة القاضي

 

كان هناك طالب جامعي يدرس بكلية الشريعة

وفي يوم من الأيام أثناء رجوعه من عمله وجد زوجته تخونه علي فراشه مع رجل أخر.

وحينما رأته نزل بها الخوف الشديد وكان نزلت بها صاعقة من السماء.

فقال زوجها للرجل : ألبس ثيابك وأنصرف

خاف الرجل وقال له : هي من أغرتني وأستدرجتني وأنا ليس لي دخل .

وأخرجه من منزله وهو يكتم غيظة وغضبه ولكنه أراد أن يستر عليهما.

ولم يصدق الرجل حينما خرج من المنزل وتعجب كثيراً مما حدث ومن الزوج الذي تركه يذهب وسخر منه ومن قوله بأنه أراد أن يستر عليهما .

وقال الزوج : حسبي الله ونعم الوكيل بكل حزن وقهر مما شعر به من ألم .

ورجع الى زوجته وقال لها : قومي بتحضير ملابسك وأشيائك لتذهبي إلي بيت أهلك

فجلست تبكي وتعتزر منه وتخبره أنها أول مرة تقترف هذا الخطأ وأنها من نزوات الشيطان

ألتزم الصمت حتي أنتهت من كلامها وبعدها طلقها وقال لها سترك الله وحسبي الله ونعم الوكيل .

أحذها وقام بتوصيلها إلي بيت أهلها

وحينما وصل إلي بيت أهلها قال لها ستر الله عليكي واتقي الله في نفسك فأنه مطلع علي كل شيء

فقالت له : أنا لا أستحقك وأخذت تبكي وتبكي علي خسارتها له

ثم ذهب إلي منزله بالمدينة ومرت عليه السنوات حتي تخرج من الجامعة وخلال تلك السنوات تزوج من أمراءة أخري وأنجب منها وتم تعينه قاضي بالمحكمة

كانت زوجته نعم الزوجة فهي فعلت الكثير لأجله  وكانت تساعده في دراسته وهي  مثال الحب والطهارة

وكأن الله عوضه بأنسانه لم يحلم بيوم من الأيام بها

وطلبت منه أن يكمل دراساته ليحصل علي الدكتوراة بالقضاء الإسلامي . ووصل إلي أعلي المحاكم بجده وعلمه وعمله

وكان يدعي الله دائما أن ينسي تلك الموقف الصعب الذي مر به مع زوجته الأولي

ولكنه كان دائما يتذكره كلما رأي شخص يضحك يتذكر الرجل الذي طرده من منزله وهو يضحك .

فيستعيذ بالله  من الشيطان الرجيم

وفي ذات يوم جاءت له أوراق قضية ليطلع عليها قضية قتل لفتاة

فوجيء بنفس الرجل الذي كان بمنزله هو القاتل مكبل بالحديد و حالته يشفق عليها .

فقال له القاضي : ماذا جاء بك إلي هنا وما قضيتك ؟

قال الرجل : لقد وجدت رجل مع زوجتي في منزلي وقتلته .

قال له القاضي : لماذا لا تقتل زوجتك كي تكون شجاع ؟

فقال الرجل : لقد قتلت الرجل ولم اشعر بنفس بفعلتي

فقال القاضي : لماذا لم تتركه وتقول له ستر الله عليك

فقال الرجل : وهل لو كنت في نفس مكاني كنت تفعل ذلك

فقال القاضي : نعم أفعل ذلك ، ولا اقول الا حسبي الله ونعم الوكيل

فما كان من الرجل الا ان فتح فمه وقال لقد سمعت هذا الكلمات  من قبل

فقال القاضي : نعم سمعته مني عندما غدرت بزوجتي و اوقعت تلك المسكينه بالزنا .

تذكرت ضحكاتك وانا اقول ستر الله عليك حتى تركتي اتحسب عليك والقهر يمزق قلبي

نعم ترك الله لك المهله ولكنك تماديت بعصيانك لله  حتى اراد الله ان يقتص منك عباده

اقسم بالله العظيم انني اعلم انه كل ماطالت حياتك لن تنسى ذلك الموقف

وسكت القاضي قليلاً وقال له مابيدي شيء أفعله لك .

 

غير تطبيق شرع الله عز وجل.

فقال الرجل : اعلم ذلك ولكن لاأريد منك الإ شيء واحد

فقال القاضي : وماذا تريد

قال الرجل : أريدك أن تسامحني وتدعوا لي بالرحمه

 

فقال له القاضي  : سامحك الله

و سعى القاضي  من ضمن أهل الخير الذين يريدون اقناع اهل المتوفي في التنازل

ولكن حكمة الله فوق كل شيء

اراد الله عز وجل ان يقتص من ذلك الرجل بقلم ذلك القاضي الذي كان يحمله لكي يتعلم به علوم الشريعه الاسلاميه سبحان

 

—————————————-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *