الرئيسية / قصص واقعية / قصة حقيقية مؤثرة تدمع لها العين زوجة الاب القاسية

قصة حقيقية مؤثرة تدمع لها العين زوجة الاب القاسية

نقدم لكم قصة حقيقية من الواقع قصة تمس قلوبنا وتدمع لها أعيننا بعنوان زوجة الأب القاسي تحكي عن قصة لطفل ماتت أمه وتركته وحيداً وقرر الأب أن يتزوج من امرأة أخري وأصبحت تعاملة بطريقة سيئة حتي جاء الموقف الأخير بنهاية القصة نقدمها لكم من خلال موقع قصص مذهلة  كما عودناكم دائماً بالكثير من القصص المعبرة والحقيقية المؤثرة التي تحمل الكثير من المعاني المميزة دائماً  وللمزيد من القصص المعبرة والحكايات المشوقة زوروا قسم قصص واقعية

قصة زوجة الأب القاسية كاملة

تدور أحداث هذه القصة من الواقع وحدثت لفتي صغير بعد وفاة أمة وكان كثير الحب لها وكثير التعلق بها لأقصي درجة وشعر بالكثير من التعب والمعناة بعد فراقها وأُصيب ببعض الأضطرابات النفسية بعد وفاتها مما جعل والده يفكر في طريقة يعوضه بها عن فقدانه لأمه ، فأعتقد الأب بأنه إذا تزوج من امرأة أخري فأنها سوف تعوض أبنه عن حنان الأم وأنها سوف تعاملة معاملة حسنة وتحبه وتهتم به .

ولكن بعدذلك أكتشف الأب أنه من المستحيل أن يوجد شيء يعوض حنان الأم وحنيتها علي أطفالها الصغار وبالفعل تزوج الرجل من زوجة جديدة وقبل أن يتزوجها سأل عنها وعن أخلاقها ومواصفاتها وعن طبعاها وطريقتها في التعامل مع الأخرين لكي يعلم أنها مناسبة لتربي أبنه الصغير  أم لا وتزوجها وكان دائماً يسأل أبنه عن طريقتها في التعامل معه ، وإذا كانت تعامله بطريقة حسنة أم لا ، وكان الطفل يبتسم أبتسامة حزينة ويترك والده دون أن يجاوب .

وذات يوم من الأيام عاد الأب من عمله إلي منزله مبكراً وقرر أن يجلسه مع أبنه بمفرده فسأل الأب أبنه ماهو الفرق بين أمك الحقيقية وزوجتي الجديدة من وجهه نظرك ؟ فأجاب الطفل كانت أمي الحقيقية تكذب كثيراً يا أبي أما زوجتك فلا تكذب أبداً ، فأندهش الرجل من كلام أبنه وسأله عن مقصده من ذلك ؟ فقال الطفل ببراءة شديدة كانت أمي يا أبي دائماً تقسم أنني إذا خالفت أوامرها وتأخرت ولم أعود مبكراً ستحرمني من الطعام ولكني كنت أعصيها واستمر في اللعب وكانت لا تحرمني من الطعام ولكن زوجتك إذا أغضبتها في كل مرة تهددني أن تحرمني من الطعام وتنفذ قسمها وها أنا جائع منذ يومين !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *