الرئيسية / قصص حب / قصة حب واقعية العشق الدفين رائعة لا تفوتكم

قصة حب واقعية العشق الدفين رائعة لا تفوتكم

قصة حب واقعية العشق الدفين رائعة لا تفوتكم، ما أجمل الحب وما أجمل المشاعر حين تكون صادقة وفي هذه القصة سنحكي عن أجمل المشاعر التي تعبر عن حب الزوجان لبعضهما في قصة بعنوان العشق الدفين نقدمها لكم من خلال موقع  قصص مذهلة ، نتمني ان تنال إعجابكم ، تابعونا يومياً لقراءة المزيد من قصص الحب والعشق والنهايات السعيدة من خلال قسم قصص حب

قصة العشق الدفين 

في قديم الزمان كان هناك رجلاً من رجال البادية تزوج من امرأة شديدة الجمال وكان يحبها حباً شديداً ولكن هذه المرأة كانت متزوجه قبله من رجل أخر وأنجبت منه طفلاً وبعد فترة من زواجها شعر الزوج بأن زوجته لا تحبه ولا تبادله نفس المشاعر ودائماً حزينة ولا تضحك بوجهه وكان دائماً يشعر بأنها حزينة ولا تشعر بالسعادة من حياتها وبدأت الشكوك تراوده تجاه زوجته وظن بأنها تحب رجل أخر وتخفي عنه .

احتار الرجل من زوجته كثيراً وأخذ يفكر وكادت الشكوك تدمر حياته مع زوجته فذهب إلي سيدة عجوز تشتهر بالذكاء والحكمة ، ويتجه إليها كل من لديه مشكلة ولا يستطيع حلها وبالفعل ذهب إليها وحكي لها عن الأفكار التي تراوده تجاه زوجته وبأنه يشعر بأنها لا تحبه وأنه يريد أن يتأكد من مشاعر زوجته ، فطلبت منه السيدة الحكيمة بأن يُحضر أفعي ويقوم بتخيط فمها ويضعها علي صدره أثناء نومه وحين تأتي زوجته في الصباح لتوقظك من النوم يتظاهر بالموت ، فتعجب الرجل من كلام المرأة العجوز ولكنه قرر أن ينفذ ما طلبته .

وبالفعل قام الزوج بتنفيذ ما قالته العجوز ووضع الأفعي علي صدره وفي الصباح جاءت زوجته لتوقظه من النوم فتظاهر بأنه ميت ولم يصدر أي صوت ولا حركة فأعتقدت الزوجة بأن الأفعي لدغت زوجها وأخذت تصرخ وتنادي ولدها زيد وأخذت الزوجة تبكي وتصرخ وقالت قصيدة حب ورثاء تودع بها زوجها الذي تحبه ، فحين سمع الزوج كلام زوجته وحزنها عليه علم بمدي حبها له وتأكد من مشاعرها فقام من الفراش وهو فرحاً وأتجهه نحوها ليخبرها بأنه لم يمت ولكنها حزنت لأنه خدعها وقام بهذه القصة وقسمت له بأنها ستتركه ولا تعود إليه إلابشرط  إذا كلم الحجر الحجر وكلم العود العود !

تعجب الزوج من الكلمات التي نطقتها زوجته فكيف يكلك الحجر الحجر وكيف يكلم العود العود ولم يستطيع فهم ما تعني هذه الكلمات فذهب إلي المرأه العجوز مرة أخري وأخبرها عن قصته مع زوجته فقامت العجوز وقال له عليك أن تحضر لزوجتك الرحي فهي حين تنظر إليها وتقوم بالعمل بها فيكلم نصفها النصف الأخر وأن يحضر لها الربابة فبها تكلم الأعواد بعضها البعض وبالفعل فعل الزوج ما قالته المرأة العجوز وحقق الشروط التي طلبتها زوجته وعاش مع زوجته في حب وسعادة بعد أن تأكد كل منها من مشاعر الأخر .

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *