الرئيسية / قصص واقعية / قصة تعلمت من صديقي

قصة تعلمت من صديقي

فى هذا المقال نحكى لكم قصة تعلمت من صديقي فهى قصة حقيقية حدثت فى احد شوارع باريس والتى تعرض لنا صورة من صور التراحم بين الناس وذلك من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد زوروا قسم قصص واقعية

قصة تعلمت من صديقي

تربيت على حب الصَدَقة ، والعطاء منذ صغري ،وفي إحدى زياراتي لفرنسا مع صديق لي وأثناء سيرنا في أحد شوارع العاصمة الفرنسية باريس حيث ينتشر الرسامين والفنانين على طول الطريق ومن يرغب من المارة أن تُرسم له لوحة يتوجه إلى أحد هؤلاء الرسامين.

حيث يعرض الرسامين لوحاتهم بجوارهم ، فإذا بأحد هؤلاء الرسامين عارضا لوحاته وكان يغلب عليها عدم التميز وضعف الإخراج الفني وأيضا كان عدد اللوحات قليلاً ، أى أنه لا يُقبل عليه الناس لعدم تميز لوحاته وقلة جودتها ، فأسرع إليه صديقي يشيد بأعماله وموهبته طالبا منه أن يرسمه.

فتعجبت من صديقي وحاولت أن أثنيه عن عزمه ولكن دون جدوى ،فجلس صديقي أمام الرسام ليأخذ الأبعاد الأساسية للصورة كما يفعل جميع الرسامين هناك ،وأعطى له صديقى عنوان الفندق ورقم الغرفة على أن يتم توصيلها وإنصرفنا قاصدين الفندق،ونسيت الموضوع ولم أعط  اهتماما كبيراً للموقف، وفي الموعد المحدد وجدنا الرجل يحضر إلى الفندق(حيث مكان إقامتنا)باللوحة المتفق عليها.

وأقبل الرجل علينا بالترحاب والتبسم ، ثم كشف الغطاء عن اللوحة فوجدتها كما توقعتها متواضعة وغير جيدة، فإذا بصديقي يثني على اللوحة وعلى جودتها ودقتها للرجل ، ثم أخذ الرجل ثمن اللوحة وإنصرف ،فقام صديقي بإلقاء اللوحة في سلة المهملات بعد خروج الرجل من الغرفة

فسألته متعجباً : ألم تعجبك اللوحة.

فأجاب صديقي : لا لم تعجــــــبني.

فســـــــــــألته : وماذا عن باقي اللوحات التي كان يعرضها.

فرد صديــــقي : لم تعجبني هي الأخرى.

فقلــــــــت له :  ولماذا طلبت منه دون سواه أن يرسم لك لوحة بهذا الثمن                       الباهظ وأنت لن تستفد منها.

فرد صديقــي : لأني لاحظت لدي الرجل إعاقة بإحدى قدميه فأردت أن                           أساعده ،لكن بدون أن أجرح مشاعره ، وأيضا أردت أن أعطيه                      بعضاً من الثقة بنفسه المنكسرة والتي لاحظتها في نظرة                     عينيه.

فتبسمت لصديقي واستحسنت فعلته و أيقنت أن الحفاظ على مشاعر  الآخريين أثناء مساعدتهم أهم من المساعدة نفسها.فتذكروا معي أحبتي أن الرحماء هم أركان هذه الدنيا وأوتادها التي يحفظ بها الله الأرض ومن عليها ، وصدق الرسول الكريم صلوات الله عليه وسلم حين قال ( حُرِم على النار كل هين ،لين ،سهل ،قريب من الناس).   صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *