الرئيسية / قصص واقعية / قصة تصدق فليس للكفن جيوب

قصة تصدق فليس للكفن جيوب

قصة تصدق فليس للكفن جيوب فالصدقة تديم النعم وتدفع النقم وترفع البلاء وتستنزل الشفاء وتنجي من الكرب وتطفئ غضب الرب ( وما أنفقتم من شئ فهو يخلفه ) وعندما تتصدق فأنت لا تفقد نقودك بل ترسلها إلي نفسك في زمن آخر ، ومن ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً فيضاعفه له أضعافاً كثيرة ، فقد تفتح رزق كان مًعلقاً أو تزيح هماً أو تمسح أثماً فلنتصدق نقدمها لكم من خلال موقع قصص مذهلة وللمزيد من القصص والحكايات زوروا قسم قصص واقعية 

قصة تصدق فليس للكفن جيوب

 

يحكي أن ذات يوم كان رجلاً يمشي في الشارع وأثناء سيره وجد ورقة مُعلقة مكتوب بها أنا امرأة عجوز فقدت مبلغ 200 جنيه علي من يجدها يقوم بأرجاعها لي فأنا في أشد الحاجة إليها ومعاشي لا يكفيني وأحتاجها لجلب الطعام لأولادي ، من يجدها يحضرها وكتبت العنوان …….ورقم الشقة …….

فقرر الرجل الذهاب إليها وأدعي أنه وجد المبلغ الذي فقدته وأخرج من محفظته الـ 200 جنيه وأعطاهم إليها ، فبكت المرأة العجوز وقالت له أنت الشخص الثاني عشر الذي جاء وأعطاني المبلغ ويدعي أنه وجده .

ابتسم الرجل لها واتجه نحو الدرج فنادته المرأة وقالت له قم بتمزيق الورقة ،أنا لا أكتب الورقة فأنا لا أتعلم القرأة والكتابة وبكت وقالت له تعاطفك معي وتعاطف الناس معي هو من يعطيني الأمل بالحياة ويخبرني أن الدنيا بخير

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : قال الله أنفق يا ابن آدم أنفق عليك .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الصدقه لتطفىء عن أهلها حَر القبور ، وإنما يستظل المؤمن يوم القيامه فى ظل صدقته

لا تترك محتاج وأنت غارق بالنعم ، عليك بالصدقة ولو بالقليل فأنها تطفيئ الخطيئة وتستر القلب وتذهب الهم وتزيد في الرزق

تصدق فليس للكفن جيوب

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *