الرئيسية / قصص دينية / قصة تأخير صلاة العشاء وفضلها

قصة تأخير صلاة العشاء وفضلها

نقدم لكم قصة تأخير صلاة العشاء  من خلال موقع قصص مذهلة وللمزيد من القصص زوروا قسم قصص دينية 

قصة الصلاة بعد العصر

أختلف عبد الله بن عباس رضي الله عنه مع بعض التابعين علي الصلاة بعد العصر فأرسلوا رجلاً منهم إلي السيدة عائشة رضي الله عنها وسألها عن ذلك فقالت السيدة عائشة : سَل أم سلمة .

فذهب الرجل إلي السيدة أم سلمة رضي الله عنها فأخبرتهبأن النبي ﷺ نهي عن الصلاة بعد العصر ، ولكنها رأته ذات مرة يصلي بعد العصر ، فأرسلت له جارية ، قالت لها: قومي بجنبه، وقولي له : تقول لك أم سلمة : يا رسول الله ، سمعتُك تنهي عن هاتين ( أي : صلاة ركعتين بعد العصر ) وأراك تصليهما. فإن أشار بيده فاستأخري عنه ( ابتعدي ).

فقامت الجارية و وقفت بجانب النبي ﷺ وقالت له ذلك ، فأشار ﷺ بيده، فرجعت الجارية . ولما أنهي ﷺ صلاته قال لأم سلمة : ( يا ابنة أبي أميمة، سألت عن الركعتين بعد العصر ، وإنه أتاني ناس من بني عبد القيس فشغلوني عن الركعتين اللتين بعد الظهر ، فهما هاتان ) متفق عليه .

قصة تأخير صلاة العشاء

ذات ليلة حان وقت صلاة العشاء ، وذهب المسلمون إلي المسجد ، وجلسوا ينتظرون خروج النبي ﷺ ليصلي بهم ، لكن رسول الله ﷺ تأخر في حجرته فلم يخرج ، وظل المسلمون ينتظرونه وقتاً طويلاً ، حتي إن بعض الناس غلبهم النوم فناموا ، ثم استيقظوا ثم رقدوا ، ثم استيقظوا .

ولم يخرج النبي ﷺ إليهم فقام عمر بن الخطاب رضي الله عنه وذهب إلي النبي ﷺ و أخذ يناديه ، ويقول بصوت عالِ يا رسول الله الصلاة . نام النساء والصبيان ، فخرج رسول الله ﷺ وهو واضع يده علي رأسه ، وعلي وجهه آثار الوضوء ، ورأسه يقطر ماءَ، فنظر إلي الناس ، وقال لهم : ( علي رسُلكم تمهلوا )، وأبشروا ، وإن من نعمة الله عليكم أنه ليس أحد من الناس يصلي هذه الساعة غيركم ، ولولا أن أشق علي أمتي لأمرتهم أن يصلوها هكذا ( أي يؤخروا صلاة العشاء إلي منتصف الليل ) متفق عليه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *