الرئيسية / قصص أطفال / قصة اليتيمة بائعة الكبريت

قصة اليتيمة بائعة الكبريت

نقدم لكم فى هذا المقال قصة اليتيمة بائعة الكبريت فهى قصة مؤثرة جداً وسوف نتعرف على أحداثها من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد يمكنكم زيارة قسم قصص أطفال

قصة اليتيمة بائعة الكبريت

فى ليلة شديدة البرودة والثلج يتساقط بكثافة والرياح لا تتوقف ، خرجت بائعة الكبريت اليتيمة بثيابها المقطع إلى الشارع لتبحث عن أحد يشترى منها أعواد الكبريت وكان ذلك اليوم هو رأس السنة . أخذت تنادى وتنادى على الكبريت ولكن لم بعطها أحد اهتماماً ولم تبيع أى من أعواد الكبريت التى معها.

كانت كلما تنظر إلى شرفات المنازل وهى تسير فى الطريق ، فتجد كل الأطفال يحتمون فى بيوتهم من شدة البرد يحتفلون مع أسرهم بعيد رأس السنة ، وهى من تسير فى الطرقات لبيع أعواد الكبريت ، فقد أعياه السير فى ذلك الجو ولكنها خافت أن ترجع إلى المنزل حتى لا تتعرض إلى الضرب من أبيها لعدم تمكنها من بيع أى من أعواد الكبريت.

وهنا قررت بائعة الكبريت أن تبحث عن مكان يحميها من البرد القارص وتساقط الجليد. فوجدت مكاناً ضيق بين بيتين لا ينزل الجليد به فدخلت إليه واحتمت به ولكن بقى الجو بارداً لا تتحمله ، فكرت أن تشعل عوداً من الكبريت قد يدفئها من ذلك البرد ، وبالفعل أشعلت عوداً أعطاها قليل من الدفئ ولكن سرعان ما انطفئ.

عادت مرة أخرى وأشعلت عوداً آخر ، وأخذت تنظر إلى لهيبه المشتعل وهنا تخيلت جدتها التى كانت تحبها كثيراً وتعطف عليها بعد وفاة أمها ، وكم كانت هى حنونة عليها تجلس معها إلى المدفئة وتحكى لها القصص الجميلة، فى ذلك الأثناء حل الظلام وانطفئ عود الكبريت أيضاً.

ولكنها رأت شهاب ينزل من السماء تاركاً وراءه شريط من اللهب الطويل ، فأيقنت أن أحد سوف يموت وتذكرت جدتها التى كانت تقول لها عندما ينزل شهاب من السماء سوف تصعد روحاًً من الأرض إلى السماء ، وأخذت عوداً آخر وأشعلته.هذه المرة رأت جدتها تنزل إليها من السماء تقف أمامها فى ابتسامة جميلة دافئة .

ففرحت بائعة الكبريت وطلبت منها أن تأخذها معها لأنها لم تعد تتحمل العيش بدونها  فلا أحد فى هذه الدينا يعطف ويحنو  عليها كما كانت جدتها تفعل ، فأخذتها جدتها وصعدت بها إلى السماء تاركة ورائها أعواد الكبريت والتعب والعناء الذى كان يلاحقها فى الدنيا ، وفى صباح اليوم التالى وُجِدَت هذه الطفلة متوفية من شدة البرد والجوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *