الرئيسية / قصص مترجمة / قصة الولد وشجرة التفاح بالانجليزي

قصة الولد وشجرة التفاح بالانجليزي

أقدم لكم قصة الولد وشجرة التفاح بالانجليزي the boy and apple tree قصة جميلة ورائعة وتحمل الكثير من المعاني من خلال موقع قصص مذهلة  أتمني أن تنال إعجابكم وللمزيد من القصص المترجمة  زوروا قسم قصص مترجمة 

 

the boy and apple tree 

قصة الولد وشجرة التفاح بالانجليزي

في قديم الزمان كان يوجد شجرة تفاح كبيرة وضخمة وكان يوجد ولد صغير يلعب دائماً بالقرب من هذه الشجرة ويأكل من ثمار التفاح التي تخصها ويتسلق غصونها وسيقانها ويستريح وينام تحت ظلها وكانت شجرة التفاح تحبه كثيراً وتحب اللعب معه .

مر الوقت وكبر الولد وأصبح صبي وتخليء عن اللعب حول الشجرة كما كان بطفولته وذات يوم كان حزيناً فطلبت منه شجرة التفاح أن يلعب معها فقال لها لقد كبرت ولم أعد صغيراً لألعب معك فأنا أريد اللعب الحقيقية وأريد المال لكي أستطيع شرائها ، فقالت له شجرة التفاح أنا لا أملك المال ولكني أملك ثمار التفاح فيمكنك أن تأخذ كل ثماري وتبيعها وتحصل علي المال الذي تريده .

شعر الولد بالسعادة من كلام الشجرة وتسلق غصونها وقام بتجميع كل ثمار التفاح التي بها وأخذها وذهب وهو سعيد ليبيعها ولكنه لم يعود إلي شجرة التفاح فأصبحت الشجرة حزينة ، ومر الوقت وكبر الولد وأصبح رجلاً وفي يوم من الأيام رجع إلي الشجرة فكانت الشجرة سعيدة لرؤيته وطلبت منه أن يلعب معها ولكنه قال لها ليس لدي وقت لكي ألعب فأنا رجلاً ولدي عائلة مسؤل عنها وطلب منها أن تساعده لأنه يحتاج بيت ، فقالت له الشجرة ولكني لا أملك البيت ولكني عندي أغصان فيمكن أن تأخذها وتبني بها البيت .

فأخذ غصون شجرة التفاح وذهب وهو فرحان وكانت شجرة التفاح  تشعر بالسعادة لرؤيته سعيداً ولأنها أستطاعت أن تساعده ولكنه ذهب وتركها مرة أخري فأصبحت الشجرة تعيسة  ، وذات يوم من أيام الصيف جاء الرجل إلي الشجرة وكانت الشجرة سعيدة برجوعه فطلبت منه الشجرة أن يلعب معها فقال لها وكيف ألعب معك لقد أصبحت رجلاً كبير في السن ولا أستطيع اللعب فكل ما أحتاجه هو أن أبحر وأتجه إلي البحر لكي أشعر بالراحة فكل ما أريده هو مركباً ، فقالت له ولكني لا أملك المركب ولكن يمكنني مساعدتك فخذ جذوعي وأصنع منها مركباً .

أخذ الجذور وصنع المركب وسافر بالبحر من خلال مركبه  وأستغرق سفره وقت كثير  وبعد مدة طويلة من الغياب ذهب إلي شجرة التفاح فقالت له لم يعد لدي شيء لأقدمه لك فلا يوجد تفاح فقال له لا تحزني فأنا لا أريد تفاح ، ولم يتبقي لي أسنان لكي أمضغ التفاح ، وقالت لم يعد عندي أغصان لتتسلقها ، فقال لها لقد أصبحت عجوزاً وأنا الآن لا أستطيع التسلق ، فقالت أنا أعتذر منك وبكت الشجرة وتساقطت دموعها لا أملك إلا القليل من الجذور وليس لدي شيء أُعطيه لك .

فقال لها بعد كل هذه السنوات فكل ما أحتاجه الآن هو مكان لأستريح به فقالت له تعالي وأسترح تحت جذوري فهي أنسب مكان لراحتك وجلس معها ليستريح وشعرت الشجرة بالسعادة لأنها استطاعت أن تساعده فنحن نمتلك هذه الشجرة في بيتنا هل تعرف من هي شجرتك هي أبويك .

لتحميل القصة بالإنجليزية يمكنكم  الضغط هنا

 

قصة الولد وشجرة التفاح بالإنجليزية

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *