الرئيسية / قصص قصيرة / قصة الملك وابنه ذو الأذن الواحدة

قصة الملك وابنه ذو الأذن الواحدة

أقدم لكم قصة الملك وابنه ذو الأذن الواحدة من خلال موقع قصص موقع قصص مذهلة و للمزيد من القصص زوروا قسم  قصص قصيرة 

قصة الملك وابنه ذو الأذن الواحدة

يحكي أن أحد الملوك كانت زوجته لا تنجب  فبعث إلي الأطباء من كل أنحاء البلد  وشاء الله أن تشفي الملكة علي يد أحد الأطباء  وحملت الملكة بولي العهد .

فرح الملك بذلك الخبر كثيراً وبدأ يعد الأيام والليالي لأتمام ولاده الأمير الصغير ، وحين وضعت مولودها كانت أصابتهم الدهشة فكان مولودها بأذن واحدة .

انزعج الملك من ذك الحدث كثيراً وخاف أن بذلك يصير لأبنه الصغير مشكلة نفسيه تمنعه حين يكبر من الحكم فأمر بجمع جميع المستشارين والوزراء وأطلعهم علي الأمر .

فقال له أحد الوزراء أن الأمر بسيط سنأمر بقطع أذان كل المواليد الجديدة وبذلك فيتشابهه مع كل المواليد ، أعجب الملك بتلك الفكرة وأصبحت عادة تلك المملكة كل مولد جديد تقطع أُذنه ومر السنوات حتي أصبحت المملكة جميعها بأذن واحدة .

وجاء شاب من خارج المملكة من مكان بعيد وله أُذنان إلي المملكة فتعجب منه سكان المملكة كثيراً وسخروا منه وكانوا يطلقون عليه أبو الأذنين حتي ضاق وغضب من ذلك الأمر وقرر هو الأخر أن يقطع أذنه ليصبح مثلهم

يمكن لمجتمع أن يكون معاقاً وهذا ما يحدث كثيراً في تاريخ البشرية .

أرسل الله الأنياء ليصححوا تلك الإعاقات الفكرية والدينية والسلوكية، كان إبراهيم بين قومه غريباً لأنه لم يعبد الأصنام ،وكان لوط غريباً بين قومه لأنه لم يمارس إعاقتهم .

فإجماع الناس علي شيء لا يجعله صحيح ، الخطأ يظل خطأ ولو فعله الناس و الصواب يظل صواب وإن لم يفعله أحد ، فإذا كنت علي يقين بأنك علي صواب فلا تتنازل لأرضاء الناس فإذا كانوا لا يخجلون بخطائهم فلا تخجل من صوابك

وتذكر دائماً أن كلمة  ” أكثر الناس” ما جاءت في القرآن إلا وتبعها تلك الكلمات  لا يعقلون_ لا يعلمون_ لا يشكرون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *