الرئيسية / قصص حب / قصة الصياد العاشق والفتاة الجميلة اجمل قصص العشق والغرام

قصة الصياد العاشق والفتاة الجميلة اجمل قصص العشق والغرام

قصة الصياد العاشق والفتاة الجميلة قصة من أجمل قصص الحب والرومانسية التي بها الكثير من علامات الحب الحقيقي والتضحية كما عودناكم دائما بكل جديد ومميز من أروع قصص الحب  من خلال موقع  قصص مذهلة ، نتمني ان تنال إعجابكم ، تابعونا يومياً لقراءة المزيد من قصص الحب والعشق والنهايات السعيدة من خلال قسم قصص حب

قصة الصياد العاشق والفتاة الجميلة

يحكي ان في قديم الزمان كان هناك صياد شجاع ، وكان يعتاد بشكل يومي بالخروج إلي الغابة للصيد ،وذات يوم خرج كعادته في الصباح ومشي كثيرا في الغابة وحين أراد أن يوجهه بندقيته لمح فتاة جميلة جداً من شدة جمالها  اعجب بها من النظرة الأولي وشعر تجاهها بشعور لم يشعر به من قبل ولم يستطع تفسيره ، فتعجب من ذلك لأنه لم يعرفها ولم يرأها من قبل ولكنه شعر بأنها يعرفها وأحس بالراحة تجاهها وكانت لديه رغبة شديدة في الحديث معها والتقرب منها ولكنه لم يفعل ذلك لشدة خجله ورجع إلي منزله وأستمرت الفتاة بذاكرته طوال الليل .

وفي الصباح خرج الصياد إلي الغابة فرأها مرة أخري في نفس المكان وكان يذهب كل يوم ويرأها حتي إعتاد علي رؤيتها وهي أيضاً إعتادت علي رؤيته وكانوا يتبادلان النظرات والابتسامات من بعيد دون أن يستطيع أحد منهم التحدث مع الآخر أو أن يعترف بمشاعره للأخر ، واخذ الصياد يفكر طويلاً وأخيراً قرر أن يعلن لها مشاعره ، فخرج إلي الغابة وذهب إلي المكان الذي يراها به ولكنه لم يجدها كعادته .

أنتظرها الصياد وقتاً طويلاً ولكنها لم تظهر وأستمر علي الذهاب لنفس المكان عدة أيام ولكنها لم تأتي ، بدأ يبحث عنها بالغابة ويسأل كل من يسكن بالقرب منهم ولكن دون جدوي ، وكان هذا الصياد بارع بالرسم فقام برسم صورة لها وقام بنشرها في جميع أنحاء البلدة فقد شعر بالخوف عليها وبعد مرور عدة أيام جاءه اتصال من فتاة وكان أول حديثها لماذا تبحث عني ؟

عرف الصياد بأن حبيبته هي من تتحدث فشعر بالفرح والسرور وكاد أن لا يصدق ما يسمعه وعلي الفور أعترف لها بمشاعره فبكت الفتاة وأعترفت هي أيضاً بحبها الشديد له ، فهي وقعت في حبه دون أن تعلم ، ومرت الأيام بينهم وكانوا يتحدثوا يومياً وطلب منها أن يقابلها في نفس المكان الذي رأهل فيه أول مرة ووافقت الفتاة وذهب الصياد إلي المكان قبل مجيئها وجهز المكان وقام بتحضير خاتم ليعرض الزواج عليها .
وحضر الفتاة وتفجأت من شكل المكان وفرحت كثيراً وحين قدم لها الصياد خاتم الزواج بكت ، فشعر الصياد بالقلق وسألها عن سبب بكائها فأخبرته بأن والدها سيزوحها من رجل غني وهي لا تحبه ولا تريد أن تتزوجه ولكنها لا تستطيع أن تعصي والدها
فذهب الصياد إلي والدها وتقدم لخطبتها ولكن والدها رفض لأنه فقير ولكنه ألح علي والدها كثيراً فقال له والدها إذا كنت تريد أن تتزوج ابنتي عليك أن تمتلك ضعف أموال الرجل الغني المتقدم لخطبتها خلال أسبوع ، شعر الصياد بالحيرة الشديدة فماذا يفعل خلال أسبوع وكيف سيحضر هذه الأموال

 

ولكنه قرر أن يبيع منزله والأرض التي يمتلكها وبدأ بالعمل بأكثر من مكان فكان يعمل ليلاً نهاراً ولكنه حين أنتهي الأسبوع لم يستطيع تجميع المبلغ الذي طلبه والد الفتاة ، فذهب إلي منزل الفتاة فوجد حفل خطوبة ووجد حبيبته ترتدي فستان ولكن لم يجد بجوارها خطيبها فوقف الصياد مندهشاً فخرج والدها إليه مبتسماً قائلاً له أنت الرجل الذي تستحق ابنتي ويبيع كل ما يملك من أجلها ووافق الرجل علي زواج الصياد من ابنته وتم الزفاف وعاشوا معاً في حب وسعادة .

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *