الرئيسية / قصص خيالية / قصة الساحرة والطائر

قصة الساحرة والطائر

نقدم لكم قصة السـاحرة والـطائـر من خلال موقع قصص مذهلة للمذيد من القصص زوروا قسم قصص أطفال.

قصة الســــاحــــرة والطـــــائــــر

 

في الليل ، يتجمع الأطفال حول جدتهم لتحكي لهم حكاية من حكاياتها، وفي هذه الليلة قالت الجدة .

سأحكي لكم يا صغاري حكاية البنت الصغيرة والطائر الأسود.

في زمن بعيد وفي بيت صغير عاشت امرأة مع ابنتها الصغيرة وابنها الصغير وفـــي يوم من الأيام ، قالت الأم أنا ذاهبة إلي السوق وعليك رعاية الصغير ، لا تجعليه يغيب عن عينيك ولا تتركيه وحيدا ً

ذهبت الأم وبقيت البنت الصغيرة مع الصغير  لكنها نسيت ما سمعت من أمها ،  فأخذت الصغير وأجلسته تحت النافذة ثم ذهبت تلعب مع صديقاتها، وفي هذا الوقت ظهر طائر أسود وكبير ، جناحاه كبيران ومخالبــة كبيرة ،وصوته مخيف حلق فوق البيت وحلق فوق الطفل الصغير، والطفل الصغير في مكانه تحت النافذة لا يعرف شيئاً ولا يفهم شيئاً والطائـــر الســـود يحلق فوقه وفجأه انقض الطائر علي الطفل الصغير وحمله وطار به إلي حيث لا يعلم أحد.

تعبت البنت الصغيرة من اللعب وعادت إلي البيت، لم تجد الطفل الصغير ، فبكت وبحثت في كل مكان ، وبينما هي في بينما هي في بحثها، رأت الطائر الأسود ســـارق الأطفال يطير خلف الغابة قعرفت أنه خطف الصغير ، فأخذت تجري خلفه علي الأرض، كانت تجري وتجري لتعرف نهاية طيرانه ، لكن الطائر الأسود يطير بعيداً وهي علي الأرض تجري لا تستطيع اللحاق به ، وفي الطريق وجدت نفسها أمام فرن ، نعم أمام فرن، فوقفت أمامه وسألته : قل لي أيها الفرن … ألي أين طار الطائر الأسود …؟

قال الفرن لها : إذاأكلت مني كعكة الشعير، أخبرتك عن مكانه.

قالت : في بيتنا لا نأكل حتي الكعك المصنوع من القمح . كيف تريدني أن آكل كعك الشعير ..؟

لم يخبرها الفرن عن مكان الطائر الأسود فواصلت طريقها حتي وصلت إلي شجر تفاح .

قالت لها : يا شجرة التفاح .. دلني علي مكان الطائر الأسود لقد خطف أخي.

قالت شجرة التفاح : تذوقي واحدة من تفاحي البري وسأخبرك عن مكان الطائر الأسود.

قالت البت الصغيرة : في بيتنا لا نأكل حتي تفاح الحدائق ، فكيف أكل تفاح بري ..؟

لم تخـــــبرها شجرة التفاح عن مكان الطائر الأسود، فواصلت في طريقها حتي وصلت إلي نهر الحليب .

قالت له : أخبرني يا نهر الحليب ، أين ذهب الطائر الأسود ، لقد خطف أخي الصغير.

قال لها نهر الحليب : خذي مني فطيرة بالحليب وسأخبرك عن مكان الطائر الأسود .

قالت له : في بيتنا لا نأكل حتي الفطيرة مع القشدة ، فكيف تريدني أن آكل فطيرة بالحليب..؟

لـــم يخبرها نهر الحليب عن مكان الطائر الأسود سارق الأطفال،فواصلت طريقها في الحقول والغابات، حتي أقبل الليل وكان عليها أن تعود إلي بيتها قبل أن تعود أمها ، فجأه رأت شيئاً عجيباًُ وغريباً ، رأت كوخــــا صغيراً جداً ، وفي الكوخ نافذة واحدة ، نظرت من النافذة فرأت الساحرة بابا تنسج خيوطاً من القماش وبقربها الأخ الصغير يلعب بتفاحة من الفضة .. دخلت البنت إلي الكوخ .

قالت: مساء الخير يا جدتي .

أجابتها الساحرة : مساء الخير … ماذا جاء بك إلي هنا..؟

قالت البنت الصغيرة : كنت في رحلة طويلة وقد أوهن التعب والبرد جسمي، فجئت أبحث عن الدفء في كوخك الجميل .

قالت الساحرة : أجلسي وشاركيني في النسيج.

جلست البنت الصغيرة وشاركتها في العمل ، فجأة رأت فأراً يخرج من تحت المدفأة.

قال لها الفأر : أعطيني قطعة من العصيدة وسأخبرك بشيء مهم.

أعطته البنت الصغيرة قطعة من العصيدة.

قال الفأر : الآن ذهبت الساحرة لتوقد ناراً، ستضعك عليها وتأكلك أنت والطفل الصغير وتأكل حتي عظامك . عليك أن تهربي الآن وسأقوم أنا بالعمل .

أخذت البنت الصغيرة الطفل الصغير بين ذراعيها وخرجت هاربة ، وكانت الساحرة تطل مرة بعد مرة من النافذة وتسأل .. هل أنت هنا أيتها الصغيرة ؟ وكان الفأر يقلد صوت البنت الصغيره ويجيب …نعم أنا هنا يا جدتي .. لكن عندما عادت الساحرة وجدت الكوخ فارغاً غضــــبت وصاحت، ايها الطائر الأسود اذهب وأحضرها حالاً أريدها هنا مع الطفل الصغير .. أما البنت الصغيرة فكانت في الطريق تجري هاربة وبين ذراعيها الطفل الصغير .. أما البنت الصغيرة فكانت في الطريق تجري هاربة وبين ذراعيها الطفل الصغير والطائر الأسود يطير خلفها يحاول القبض عليها بمخالبه القوية، كانت تجري حتي وصلت إلي نهر الحليب .

قالت له : يا نهر الحليب..أرجوك خبئني مع أخي ، الطائر الأسود خلفنا.

قال لها نهر الحليب : كلي من فطيرتي واشربي من حليبي أولاً.

أكلت الفطيرة بالحليب فأخفاها نهر الحليب خلف ضفته .. وبقيت هناك حتي ابتعد الطائر الأسود فشكرت نهر الحليب ثم واصلت طريقها والصغير بين ذراعيها ، لكن الطائر الأسودرآها فحاول الانقضاض عليها، وفي هذه اللحظة وجدت نفسها أمام شجرة التفاح.

نادت البنت الصغيرة: شجرة التفاح خبئيني عن الطائر الأسود.

قالت شجرة التفاح : كلي تفاحي البري أولاً .

أكلت البنت الصغيرة تفاحة برية، فأخفتها الشجرة بين أغصانها… وبقيت هناك حي ابتعد الطائر الأسود ة، وعندما اطمأنت ، خرجت من بين الأغصان وشكرت الشجرة علي صنيعها ثم واصلت طريقها وبين ذراعيها الطفل الصغير.

الآن هي قريبة من بيتها، لكن الطائر الأسود يطارها هو الآن يــــراها قريبة ، رأته يحلق فوق رأسها ويوشك أن يقبض عليها بمخالبه القوية، خافت علي الصغير وضمته وفي هذه اللحظة وجدت نفسها أمام الفرن .

قالت وهي تبكي : أيها الفرن خبئني، إن الطائر الأسود يطاردني .

قال الفرن : عليك بأكل واحدة من كعك الشعير أولاً

أكلت البنت الصغيرة واحدة من كعك الشعير ففتح لها الفرن بابه فدخلت واختفت فيه مع الصغير … أما الطائر الأسود فقد بحث في كل الجهات لكنه لم يجد شيئاً فعاد من حيث أتي.

بقيت البنت الصغيرة مختفية في الفرن حتس اطمأنت فخرجت من الفرن وهي تشكره من أعماق قلبها و واصلت رحلتها إلي البيت .

كان البيت قريباً منها فوصلته بعد زمن قصير . وصلت قبل عودة أمها من السوق .

هكذا لم تعرف الأم ماذا حدث في غيابها فعندما عادت من السوق وجدت ابنتها تلاعب الطفل الصغير … وكأن شيئاً لم يحدث.

للمزيد من القصص زوروا موقعنا علي    https://qesass.com

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *