الرئيسية / قصص قصيرة / قصة الرضا بما قسم الله لك

قصة الرضا بما قسم الله لك

كثير ما يعتقد الأخرين بأن حياتنا أفضل من حياتهم ونحن نعتقد أن حياتهم أفضل من حياتنا ذلك لأننا نفقد الرضا بما قسم الله لنا فالرضا هي أول النعم التي يكافئنا بها الله عندما نحسن الصبر فمن رضي بقضاء ربه أرضاه الله بجمال قدره وحين يمتلئ قلبك بالرضا فلن تخزلك أوجاع ولا تحزنك هموم كل هذا نقدمه في قصة قصيرة بعنوان الرضا بما قسم الله لك استمتعوا معنا بقراءتها من خلال موقع قصص مذهلة  وللمزيد من القصص الجديدة والمشوقة زوروا قسم قصص قصيرة 

قصة الرضا بما قسم الله لك

ذات يوم سأل أحد الملوك وزيره علي خادم عنده عن السبب في سعادته ، الملك يري الخادم سعيداً أكثر منه وهو لا يملك شيئاً والملك لديه كل شيء ودائماً مزاجه سيء وغير سعيد ؟

فقال الوزير للملك : جرِب معه قاعدة الـ 99 ، فتعجب الملك من كلام الوزير وسأله وما هي قاعدة الـ 99 ؟

فقال الوزير نضع للخادم 99 دينار في صره ونكتب عليها 100 دينار ونطرق باب بيت الخادم ليلاً  ونضعها أمام بابه وننتظر ما سيحدث !

وبالفعل وضعوا صرة النقود التي بها الـ 99 دينار أمام بيت الخادم وأخذها وحين قام بعدها وجدها ناقصة الدينار فقال لا بد بأن الدينار الباقي وقع خارج البيت ، فخرج هو وزوجته وأبنائه يبحثون عنه وأستمروا في البحث عنه طوال الليل ، فغضب الخادم لأنهم لم يجدوا الدينار الناقص .

فغضب وثأر عليهم وتخلي عن هدوءه وفي اليوم التالي أصبح سيء المزاج عبوس الوجه ، متكدر الخاطر لأنه لم يستطيع النوم ليلاً بسبب فقدانه الدينار ، فذهب إلي الملك وهو متعكر المزاج وعبوس الوجه وحزين وناقم علي حاله ، وقتها علم الملك السر في الـ 99 .

العبرة

دائما ماننسي  النعم التي وهبنا الله لنا ونقضي حياتنا في البحث عن النعمة المفقودة ونبحث دائماً عن الأشياء التي لم يقدرها الله لنا لحكمته ونحزن ونغضب ونتمرد وننسي كل النعم التي أنعم الله بها علينا 

أستمتعوا بالنعم التي وهبها الله لنا وأشكروه علي نعمه التي لا تعد ولا تحصي ، تذكروا ال99 نعمة ولا تكدروا علي أنفسكم من أجل نعمة مفقودة فلا نستمتع بباقي النعم

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *