الرئيسية / قصص واقعية / قصة الرجل والجارية

قصة الرجل والجارية

أقدم لكم قصة الرجل والجارية من القصص الحقيقية الرائعة التي تحمل الكثير من العبر وتحثنا عن ترك المعاصي والذنوب وأن الدنيا ليست بباقية والموت يأتي في أي لحظة فإن أنتهينا من ذنوبنا يغفر الله لنا ما أقترفنا من ذنوب من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد من القصص زوروا قسم قصص واقعية 

قصة الرجل والجارية

يحكي أن هناك رجل من أعيان البصرة أشتري جارية في غاية الجمال تدعي حُسن ، كانت هذه الفتاة تُجيد العزف علي العود وتتمتع بالصوت الجميل الخلاب وتجيد الرقص .

أخذها الرجل وركبا السفينة متجهين نحو البصرة وحل الليل بهما وهدأ الريح فقام الرجل و وزع الخمر علي من بالسفينة وطلب من حُسن أن تعزف وتغني وترقص لهم وبالفعل أخرجت عودها وبدأت بالعزف والغناء وثمل الرجال بالسفينة أثر الخمر وأخذتهم النشوة تجاة حُسن .

في الجانب الأخر من السفينة كان هناك شاب صالح قاري للقرأن ويتجنب المجالس السيئة التي تعصي الله ، فجاء الرجل صاحب الجارية إلي الشاب وسأله هل رأيت أفضل من هذا ؟ فأجابه الفتي نعم رأيت.

تعجب الرجل من قوله وطلب من حُسن أن تصمت ليستمع إلي الشاب ، وقال للفتي أسمعنا ما عندك، فقال له الشاب بصوت عذب وجميل ” قال تعالي ( أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكُكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ وَإِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِكَ قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَمَالِ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا )

فسمع الرجل تلك الأيات وقعت علي قلبه وأرتجف لها وسكب كأس الخمر من يده وقال أشهد أن هذا أفضل ما سمعت ، هل عندك غيره ؟

فقال له الفتي يقول الله تعالي (  وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا )

خاف الرجل وأرتعد ورمي جميع الخمور التي كانت معه بالبحر وكسر العود وقال لجاريته أذهبي فأنتي حرة وأخذ يدعو الله ويستغفر عن ذنبه ويردد أستغفر الله ، أستغفرالله ، أستغفر الله ، ثم سأل الفتي الصالح هل لي مخرج من ذنوبي ؟

وحين رأي الفتي الرجل رق قلبه وأنكسر وخشعت جوارحه فقرأ له قوله تعالي ( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيم)

أخذ الرجل يرتجف ويستمر بقول إن الله غفور رحيم وأستمر يرددها ثم شهق شهقة فخرجت روحه ، فسبحان من أراد له التوبة قبل موته، ويقول راوي القصة أن السفينة وصلت إلي البصرة بعد أيام وما أنتفخ جثمان الرجل ولا خرجت منه أي رائحة خبيثة .

يا من عدا ثم اعتدى ثم اقترف ثم انتهى ثم ارعوى ثم اعترف أبشر بقول اللَّه في آياته (إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *