الرئيسية / قصص دينية / قصة الجهر بالدعوة مختصرة

قصة الجهر بالدعوة مختصرة

نقدم لكم اليوم فى هذا المقال قصة الجهر بالدعوة مختصرة وكذلك رد فعل  قريش حين أعلمهم بالدعوة ودعاهم جهراً كل ذلك من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد يمكنكم زيارة قسم قصص دينية

قصة الجهر بالدعوة مختصرة

مكث النبى صلَّ الله عليه وسلم يدعو الناس إلى الإسلام سراً حتى جاءه أمر الله بأن يجهر بها فنزل قول الله عليه (( فاصدع بما تؤمر ، أى اجهر به ، وأعرض عن المشركين)) فصعد النبى صلَّ الله عليه وسلم إلى جبل الصفا ونادي : يا معشر قريش

فصاح الجميع ماذا جرى؟ ثم ذهبوا مسرعين إلى الجبل ليروا  لماذا يدعوهم محمد ؟ فلما اجتمعوا به قال لهم  : لو أخبرتكم أن جيوش العدو وراء هذا الجبل آتية لقتالكم ، أكنتم تصدقون قولى ؟ قالوا جميعاً : نعم ، نصدقك فأنت فينا الصادق الأمين.

قال محمد : إنى أدعوكم إلى عبادة الله وحده ، لا شريك له فقد أرسلنى الله إليكم ، وأمرنى ان أبلغكم هذه الدعوة ، فمن أطاعنى دخل الجنة ، ومن عصانى دخل النار. فصاح أبو جهل : تباً لك ألهذا دعوتنا ؟ وأخذ أبو جهل يحرض العرب على محمد ، ويدعوهم إلى مقاطعته ، وترك دعوته.

وكان أبو جهل يقول للناس : كيف تتبعون رجلاً فقيراً ، ليس له مال ، وليس له ولد …… إنه يريد الشهرة والجاه بين الناس لهذا ادَّعى النبوة. حزن النبى صلَّ الله عليه وسلم فنزل عليه الوحى بأن الله أعطاه النبوة وهى خيرٌ من الأموال الأولاد.

فليشكر الله ، ولا يحزن لما يقوله المشركون ، فَسَيَمحُو الله آثرهم من الدنيا ، مهما تركوا من الأموال والأولاد ، وانزل الله عليه سورة الكوثر بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ}.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *