الرئيسية / قصص خيالية / قصة الجميلة والوحش

قصة الجميلة والوحش

أقدم لكم قصة الجميلة والوحش قصة من التراث الأوربي القديم ظهرت أول مرة في كتاب مطبوع بالقرن الثامن عشر في فرنسا ومنذ ذلك الحين أشتهرت وهناك العديد من الأفلام المقتبسة عنها وهي قصة جميلة نتعلم منها أنه الجمال ليس جمال الشكل وإنما جمال الروح فالوحش كان قبيحاً لكن الفتاة إعجبت بروحه وأحبته فأرجوا أن لا تهمكم المظاهر لأنها سوف تزول والروح هي من تبقي نقدمها لكم من خلال موقع قصص مذهلة وللمزيد من القصص والحكايات زوروا قسم قصص خيالية

قصة الجميلة والوحش 

يحكي أنه كان هناك رجل عجوز لديه ثلاثة أبناء كانت أصغر أبنائه فتاة جميلة رقيقة شديدة الذكاء ، وذات يوم أراد والدهم العجوز أن يسافر إلي بلد مجاورة فسأل أبنته الصغير ماذا تريد ليحضره لها من سفرته ، كان ذلك الرجل العجوز رجل بسيط فقير وكانت أبنته الصغير لم تطلب منه شيء فوق طاقته فطلبت منه أن يحضر لها وردة صغيرة .

سافر الرجل العجوز وأثناء سفره تذكر الوردة التي طلبتها أبنته الصغيرة فوجد بطريقه قصر به حديقة مليئة بالورود ، فدخل القصر وقطف وردة حمراء ، لم يكن يعلم الرجل العجوز بأن ذلك قصر الوحوش ، علم الوحش بأن شخص تسلل إلي قصره وقطف وردة من حديقته ، فغضب وقرر الأنتقام وقتل الشخص الذي دخل القصر وهو  الرجل العجوز .

لكن الرجل العجوز المسكين قال للوحش أنه لم يعلم بالأمر وأن ابنته الصغيرة الجميلة هي طلبت زهرة حمراء ناعمة ، فقال له الوحش أنه سيتركه ويعفو عنه ولكن بشرط أن تأتي الفتاة الجميلة تسكن معه بالقصر وإلا سيقتل الرجل العجوز إذا أخلف وعده .

 

رجع الرجل العجوز إلي أولاده مهموم شديد الحزن وأخبر أبنته الفتاة الجمبلة أن الوردة الناعمة الحمراء التي قطفها من أجلها ستكلفها حياتها أو حياة والدها وهو لا يقبل بأن تضحي أبنته من أجله وفكر في أن يخلف وعده الذي وعد به الوحش حتي لو كلفه الأمر حياته .

لكن الفتاة الجميلة قبلت أن تضحي من أجل والدها وتقبل بالمجهول والوضع التي فرضته عليها تلك الوردة الحمراء وطلبت من والدها أن يأخذها إلي قصر الوحوش ، وبالفعل ذهبت الجميلة إلي الوحش لتعيش معه وتتزوجه وحين رأته شعرت بالخوف الشديد من صوت زئيرة وشكله المنفر الذي يخيف ويرعب من يشاهده يغطي وجهه القبيح بعباءة سوداء ويغطي الشعر يده وبأنامله مخالف قوية وحادة يقشعر لها الأبدان .

غادر الرجل العجوز القصر وترك أبنته الجميلة للمجهول والمصير الغير معروف ثمن لتلك الوردة الحمراء التي قطفها وقفلت بوابات القصر ، بدأ الوحش يعامل الفتاة بقسوة شديدة وكان القصر دائماً مظلم ويرفض أنارته حتي لا تتمكن من مشاهده وجهه القبيح ، وبدأ في اضطهادها لعلمه بأنها جاءت إليه مجبرة لتنقذ حياة والدها ليس لحبها له وليس برغبتها وأنها ليس أمامها غير أن ترضي وتبقي بقصره .

مرت الأيام والليالي ومازالت الفتاة تخاف من الوحش وجاء يوم كانت الفتاة الجميلة جالسة في الحديقة بين الزهور فشعرت بشيء غريب يرافبها وينظر إليها وحين نظرت إليه وجدت قطيع من  ذئاب تسللت إلي حديقة القصر من شدةجوعها وبدأو ينظروا إليها وفي عيونهم لمعة لفرحتهم من حصولهم علي فريسة لعشائهم ، وصرخت الفتاة من شدة خوفها ، وفجأة سمعت صوت زئير قوي هجم علي الذئاب وأخذ يضربهم بمخالبه.

أخذت الفتاة الجميلة تدقق في النظر حتي رأت الوحش بعبائته الزرقاء أنه هو من يتعارك مع الذئاب من أجل الفتاة الجميلة أنه الوحش جاء ليخلصها من الذئاب ، واستمرت معركته مع الذئاب حتي غابت الفتاة عن وعيها من شدة المنظر ، وفاقت علي يد كبيرة ضخمة تحضنها وهي يد الوحش بالشعر الكثيف وتركت الجميلة جسدها للوحش دون مقاومة وضمها ووضع رأسها بقرب قلبه ونامت بين زراعيه تحت عبايته الزرقاء .

 

وفي الصباح استيقظت الفتاة الجميلة علي ضوء الشمس المتسلل من النافذة ، وأنها نامت نوم عميق من شدة التعب وشكرت الوحش كثيراً علي موقفه معها وأنه أنقذها من الموت وقامت من سريرها وذهبت إلي غرفته لتشكره وفتحت باب غرفته المغلقة فوحدت الوحش مصاب وينزف الدماء ، فحزنت وقررت أن تعالجه وبقيت بجانبه حتي أتم شفاءه ,

بدأ الوحش أن يشعر بالحب تجاه الفتاة الجميلة وقرر أن يفرحها فكان الوحش يمتلك مرآه سحرية يري منها العالم فقال لها يمكنك أن تشاهدي والدك وأخوتك من خلال تلك المرآه ، وحين رأت والدها كان علي سريره مريض ، فطلبت من الوحش أن تذهب لرؤيته فواقف أن تذهب وشرط عليها أن تعود خلال ثلاثة أيام .

ذهبت الفتاة الجميلة إلي والدها ، ففرح بها كثيراً هو وأخوتها وتم شفاءه ومرت الثلاثة ليالي ونست الفتاة وعدها إلي الوحش وفي اليوم الرابع تذكرت فرجعت مسرعة إلي القصر  وأخذت تبحث عنه وجدته بالحديقة واقع علي الأرض فاقد للوعي ، أخذت الفتاة تبكي وتقبله بحنان وحب وقالت له لا تتركني وعبرت له عن حبها وأخبرته أنها تحبه بجنون .

وفجأه تحول الوحش إلي شاب شديد الجمال وأصبح أمير وسيم وزال السحر منه وحين أستيقظ أخبر الفتاة الجميلة عن أنه مسجور وكان الشرط الوحيد لعلاج السحر هو أن يجد فتاة تحبه ولكنه لم يجدها بسبب بشاعة منظرة ، وبهذا أحبت الفتاة الجميلة الوحش وكانت السبب في زوال السحر عنه وعاشت معه في حب وسعادة في قصرهم .

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *