الرئيسية / قصص أطفال / قصة الجمل الذي تنزه في الغابة

قصة الجمل الذي تنزه في الغابة

نقدم لكم قصة الجمل يتنزه في الغابة من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد من القصص زوروا قسم قصص الأطفال.

قصة الجمل يتنزه في الغابة

كانت الغابة مظلمة هادئة تماما ، فلا مخلوق يتحرك أو ريح تهب ، أو حتى ورقة شجر تسقط … أتعرف لماذا ؟

السبب هو أن  الوقت كان ما بين النهار والليل تماما ، فى اللحظة التى يوشك فيها الليل على الانتهاء ، ويوشك فيها النهار على الظهور ،، فالليل فى الغابات مظلم جدا وهو يرحف بعيدا ببطء شديد .

وفى الزمن الذى بدأت فيه هذه القصة كان الظلام يسود الغابة ، وكل المخلوقات هادئة تماما ، ولكن أكثرها هدوءا كان النمر ، فالنمر كان مستلفيا تحت جذع شجرة على الطريق الذى يقسم الغابة نصفين ، وكان من الصعب أن ترى النمر لأنه كان مختفيا خلف الظلام .

فجأة شق السماء شعاع من ضوء ، وبدأ كل شىء أزرق ، هناك على الطريق الذى يقسم الغابة نصفين .. وبعيدا هناك فى نهاية الطريق ، وعند النقطة التى تلتقى فيها السماء بالأرض هناك شىء يتحرك ، قد يكون النمر الأن نائما ، ولكنك لو نظرت فى وجهه رأيت إحدى عينيه تواجه ذلك الشىء الذى يتحرك فى نهاية الطريق .

وعندما تكون عين النمر هكذا عليك أن تعلم أنه ليس نائما ، انه يتظاهر بالنوم .. لم يكن سوى جمل يقوم بنزهته الصباحية ، كان يتهادى ببطء وخيلاء برأسه المرتفعة الى أعلى وأنفه الذى يستنشق به رائحة الصباح ، وعيناه اللتان تتابعان زرقة السماء..والنمر مازال تحت جذع الشجرة يفكر.

ولم يكد يري ذلك الجميل يقترب من تلك الشجرة حتي قال النمر في نفسه : عندما يقترب مني سأنقض عليه. ولكن النمر ، ولذلك قطف حبة كبيرة من جوز الهند وقبض عليها بكلتا يديه وقال في نفسه : قبل أن ينقض النمر علي الجمل سأضربه بها علي رأسه.

كل هذا يجري والجمل مازال يتهادي في مشيته مستمتعاً بنزهه في الوقت الذي أصبح فيه الضوء ينتشر أكثر فأكثر ، وبكل هدوء زحف خلف ذيل القرد تماما وقال في نفسه : عندما يرمي القرد حبة جوز الهند علي رأس النمر سأعضه من ذيله ، لكن هناك عصفور علي نفس الشجرة يراقب النمر والقرد والسنجاب .. قال العصفور في نفسه : أنا أعرف ماذا أفعل فعندما يستعد السنجاب ليعض ذيل القرد سأهجم عليه  بمنقاري علي رأسه ..

كان النمر متلفهاً وفي نفس الوقت فإن الجمل يقترب أكثر فأكثر وكانت الشمس تزداد حرارة .. وفي اللحظة التي اقترب فيها الجمل من الشجرة ، وبينما كان النمر والسنجاب والقرد والعصفور متأهبين كل حسب خطته توقف الجمل فجأة وقال في نفسه : هكذا يكفيني ، أعتقد أنني يجب أن أعود. كان النمر مندهشاً جداً، لكن هذا ما حدث بالظبط ، فالنمر لم ينقض علي الجمل والقرد لم يضرب النمر والسنجاب لم يعض القرد ، ولم يهجم العصفور علي رأس السنجاب بمنقاره …

هكذا فكر كل واحد منهم لكن لم يعلم أي منهم مايفكر فيه الآخر فقد خططوا لكل شئ بلا صوت ، أو حركة لكن في هذه اللحظة غرد العصفور فأنشغل كل من في الغابة وأخدوا يتساءلون ماذا حدث؟

الواقع لم يحدث شئ ، هذا كل مافي الأمر..

للمزيد من القصص زوروا موقعنا.https://www.qesass.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *