الرئيسية / قصص أطفال / قصة الثعلب المكار قصة جديدة قبل النوم

قصة الثعلب المكار قصة جديدة قبل النوم

أقدم لكم يا أصدقائي قصة الثعلب المكار قصة جديدة من حكايات قبل النوم لذيذة ومشوقة من خلال موقع قصص مذهلة  كما عودناكم دائما بكل جديد وللمزيد من  القصص الجميلة والمشوقة والمفيدة وحكايات قبل النوم زوروا قسم  قصص أطفال

قصة الثعلب المكار 

كان ياما كان في قديم الزمان كان يوجد رجل فلاح يعيش ببستان جميل خلاب تملئه الأشجار الخضراء والزهور العطرة وكان الرجل صاحب البستان يعمل علي بيع  الثمار والخضار التي بالبستان وكان يمتلك حماراً يستخدمه في النقل وكان عنده أرنب محتال يسكن بين الأزهار وكان يوجد ثعلب ماكر يعيش مختبأ من صاحب البستان بين الأزهار ويأكل من الثمار والأشجار ، أما القرد فكان يسكن علي الأشجار ويتنقل من شجرة لأخري أو يسكن خلف سور البستان .

وذات يوم جاء الثعلب الماكر إلي الحمار والأرنب وقال لهم : يا أصدقائي الاحباء والجيران الأعزاء أنا جئتكم اليوم لأنصحكم فأنا عندي لكم فكرة لو اتفقنا علي تنفيذها معاً سنعيش كلنا في سلام وأمان مع الرجل صاحب البستان ونتقي شره .

فهز الحمار ذيله يميناً ويساراً وسأل الثعلب عن فكرته فقفز الأرنب بعيداً عنهم وقال في نفسه انه الثعلب الشرير الماكر وأنا لا أثق به ولا بكلامه فويلك يا حمار لو صدقت الثعلب ، فضحك الثعلب وقال لا تخاف يا صديقي الأرنب ولا مانع من أن توافق علي الاتفاقية فنحن نتفق ان لا نعتدي علي بعضنا وبعدها نتفق علي الهروب من الحياة التي نعيشها بالبستان .

واستمر الثعلب في إقناعهم وأخذ يتحدث معهم طويلاً وأتفقوا معاً علي أن يصبحوا أصدقاء ويتعاونوا وأقترب الأرنب منهم وجلسوا الثلاثة معاً كالأحبة والأصدقاء وبدأ الثعلب يحدثهم عن فكرته وقال لهم بأن صاحب ىالبستان الذي نسكن به يفتري علينا ويعكر صفو حياتنا ، فهو يركب الحمار ويحمل عليه الأشياء الثقيلة وإذا جاع يذبح الأرنب الطيب ليأكله ويطاردني كلما رأني وأظل أهرب منه كلما شعرت بوجوده ولو سمعتم كلامي سنتخلص منه ونعيش بسلام وراحة .

فتعجب الحمار والأرنب من كلام الثعلب وقالوا له وكيف يكون ذلك فقال الثعلب سنعمل له كميناً ، أثناء رجوعه إلي البستان وهو متعب علي فرسه بعد غروب الشمس يقفز الأرنب علي وجهه فترجع فرصته من الخوف ويقوم الحمار برفسه فيقع علي الأرض وأنقض أنا عليه وأفترسه بأنيابي وآكل لحمه ، كان القرد يمر من فوق سور البستان وسمع حديثهم وخطتهم لقتل صاحب البستان ، وقال في نفسه سأذهب إلي صاحب البستان وأخبره عن الشيء الذي سمعته وأخبره عن خطة الأرنب والحمار والثعلب وبذلك هو سيجزيني ويجعلني أعيش معه في البستان ويكرمني ويقدم لي أشهي الطعام .

ثم ذهب القرد مسرعاً إلي صاحب البستان وقال له ما سمع من الثعلب والأرنب والحمار وحين سمع صاحب البستان هذا الكلام أتجه إلي البستان وأغلق باب البستان وأخذ الحمار وربطه وحين رأي الثعلب ما حدث للحمار فخان العهد الذي أتفق عليه معهم وأنقض علي الأرنب وأفترسه ورمي نفسه بالأرض حتي يظن صاحب البستان بأنه مات وبالفعل ظن الرل بأنه مات وحمله ورماه خارج البستان وبعدها هرب الثعلب المكار وهذا ماحدث للأرنب والحمار من الثعلب المكار .

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *