الرئيسية / قصص أطفال / قصة التفاحة الأنانية

قصة التفاحة الأنانية

أقدم لكم يا أصدقائي قصة التفاحة الأنانية من خلال موقع قصص مذهلة  وللمزيد من  القصص الجميلة والمشوقة والمفيدة زوروا قسم  قصص أطفال

قصة التفاحة الأنانية

يحكي أن هناك شجرة تفاح جميلة ممتلئة بالثمار ،ومزدهرة الأوراق ، وكانت تتمايل بثمارها مفتخرة بحبات التفاح التي تزينها ، وكانت شجرة التفاح شديدة الغرور ودائماً ما تنظر إلي أصدقائها الأشجار بالتكبر والغرور وكانت بجانبها شجرة زيتون فدائماً تقول لها أنا أكثر جمالاً منك وثماري أكبر من ثمارك وأوراقي تتجدد كل عام وثمار التفاح تزينني وتجعل لوني خلاب والجميع يحبني صغاراً وكباراً ويأتون إلي ويتمنوا الأخذ من ثماري ، ولكن أنتي أوراقك لا تتجدد في فصل الربيع وثمارك مرة ولا أحد يقترب منك ولا أحد يحبك ، وكانت هذه الكلمات تضايق شجرة الزيتون وتجعلها تحزن ولكنها تصمت ولا ترد .

وذات يوم من الأيام جاءت شاه إلي شجرة التفاح لتطلب منها بعد االثمار الخضراء لتأكلها ولكن شجرة التفاح رفضت من أنانيتها وصرخت بالشاه التي جعلتها تبكي وتجري بعيداً خائفة ، فقامت شجرة الزيتون بأعطائها من أوراقها الطيبة فأكلت منها الشاه وسدت جوعها وشكرت شجرة الزيتون وذهبت .

وبعد مرور الوقت جاء بعض الأطفال ليقطفوا ثمار التفاح من شجرة التفاح ولكن شجرة التفاح الأنانية رفضت إسقاط التفاح للأطفال وضمت أغصانها بقوة وخبت الثمار بين أغصانها ومنعت الأطفال الصغيرة من الوصول إلي ثمارها بأيديهم الصغيرة ، وكانت دائما شجرة الزيتون الطيبة تشاهد أفعال شجرة التفاح الأنانية وتنصحها ولكنها لا تستجيب .

وفي تلك الليلة عصفت رياح قوية وسقطت أمطار غزيرة ، فلم تستطيع شجرة التفاح المغرورة التحمل من شدة الأمطار وقوة الرياح ، وحاولت أن تستنجد بشجرة الزيتون ولكن لم يصل صوتها إليها لشدة الرياح مما أدي إلي تساقط ثمار التفاح جميعها علي الأرض والكثير من الأوراق والغصون وبعد إنتهاء الرياح والأمطار أصبحت شجرة التفاح المغرورة شجرة سيئة وقبيحه ليس بها ثمار ولا أوراق فأخذت تبكي حزينة علي نفسها ، وحزنت شجرة الزيتون الطيبة لأجلها وقالت لها لو كنتِ أعطيتي مما وهبك الله بكرم ما كان حدث لك كل ذلك ولكن كل ماحدث نيجة لطمعك وأنانيتك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *