الرئيسية / قصص حب / قصة التضحية في الحب

قصة التضحية في الحب

نقدم لكم قصه التضحية في الحب  من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد من القصص زوروا قسم قصص الحب

قصة التضحية في الحب

التضحية في الحب 

تدور أحداث هذه القصة بين فتاة وشاب يعشقان بعضهما وهي من أكثر القصص التي أنتشرت في وسائل الإعلام .

فقد كان الشاب والفتاة يعشقان بعضهما وكانوا باستمرار معاً، وكثيراً ما يذهبون إلي الحدائق ويتخذوها ملجأ لهم للهروب من ضغوطات العمل ، فقد كان يعملان معاً في استديوا لتحميض الصور ، لا يفرقهم إلا النوم وكانوا يعيشون الحب بكل معانيه  وأجمل صوره ،وكانت الفتاة دائما ما تلتقط له الصور الفجائية وهو كذلك ، كانوا يعيشون معاً حياة هادئة لا يوجد بها سوي حبهم وعشقهم .

وذات يوم كان الشاب يعمل في الأستديو بمفرده لأنشغال حبيبتة وبعد أن أتم العمل قام بتحميض الصور وبعد أن أنتهي من عمله قام بترتيب كل شيء كما كان وضع الصور في مكانها والأوراق في مكانها ، وكانوا يستخدمون بعض المواد  الكميائية في تحميض الصور فوضع الحمض أيضاً في مكانه،

و في اليوم التالي جاءت الفتاة إلي الأستديو لتقوم بعملها من تحميض وطباعة الصور ، ولكن حبيبها قد أخطأ في وضع وترتيب المواد الليلة السابقة، وضع الحمض في مكان خاطيء. غير آمن وحدثت الكارثة … بينما كانت الفتاة تعمل فمدت يدها إلي الرف لتحضر بعض الأحماض إذا بالحمض الكميائي يقع علي وجهها وعينها ، فصرخت وجاء كل من في الأستديو علي صوتها و وجدوها في حاله خطرة…

قاموا بنقلها فوراً إلي المستشفي ،وأبلغوا حبيبها بتلك الحادثة ،وعندما علم أن الحمض الكميائي الذي وضعه هو في المكان الخاطيء وهو من أكثر وأشد أنواع الأحماض ، فعلم أنها سوف تفقد بصرها ، وفوراً قام بتمزيق الصور التي تروي أجمل الذكريات التي جمعتهم معاً وتركها وخرج من الأستديو وترك العمل ، فتعجب منه أصدقاءهم ، وبعها بعدة أيام ذهبوا إلي الفتاة للأطمئنان عليها حكوا لها ردة فعله السلبية التي فعلها فور علمه بما حدث لها فبكت الفتاة من الصدمة لانها لم تكن تتوقع منه أن يتخلي عنها في شدتها ، ولكنها لم يحدث لها شيء وعينيها لم يصيبها مكروة ، ولكن الحمض وقع علي وجهها فأصاب بعد التشويهات البسيطة التي تمت علاجها بعمليات التجميل ،

خرجت الفتاة من المستشفي بعد أن تم شفاءها وأرادت أن تذهب إلي الشاب لتثبت له إنها لن يحدث لها شيء وأنها ما زالت الفتاة الجميلة المميزة ، فذهبت تبحث عنه في بيته فلم تجده وفي بعض الاماكن التي كانت تعرف أنه يتواجد بها وأخيراً تذكرت الحديقة ، وذهبت  إلي الحديقة التي كان يجلس بها رأته جالس وحيداً فتقربت منه ، و وقف أمامه لتحدثه ولكنه لم ينظر إليها فأستغربت من ذلك وبكت لعدم أهتمامه بها فلم ينظر لها… فأذا به يقوم من مكانه متكأ علي عصايةفؤجأت بذلك أنه قد فقد بصره، اندهشت من ذلك وصدمت وبحثت في ذلك وكانت المفجأة …

أن الشاب عندما علم بما حدث إلي حبيبته ذهب إلي طبيبها وعلم منه أنها لم تستطيع الرؤية مرة أخري فقام هو بالتبرع بعينيه لها  وقام باجراء العملية لكي لا تصاب هي بالعمي ويصاب هو ولم يريد أخبارها بذلك ،ضحي بنفسه وبصره من أجلها فوقعت الفتاة من الصدمة لما فعله الشاب

أي حب هو الذي يجعل الأنسان يتخلي عن بصره إلي شخص آخر

أي تضحية هذه هل كان ذلك حب ؟ ….

للمزيد من القصص زوروا موقعنا … https://qesass.com

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *