الرئيسية / قصص دينية / قصة التصفيق فى الصلاة

قصة التصفيق فى الصلاة

أقدم لكم اليوم قصة التصفيق والكلام فى الصلاة  من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد يمكنكم زيارة قسم قصص دينية 

 

قصة التصفيق فى الصلاة

خرج رسول الله ﷺ يصلح بين الناس فتأخر عندهم ، وحان وقت الصلاة فذهب بلال بن رباح إلى أبى بكر الصديق رضى الله عنهما وطلب منه أن يصلى بالناس فوافق أبو بكر حتى لا يفوت وقت الصلاة ، وأقام بلال الصلاة فوقف الناس فى صفوف ، وتقدم أبو بكر وكبَّر وبدأ فى الصلاة.

وبعد قليل جاء ﷺ ووقف فى الصف فصفق بعض الناس ، فعلم أبو بكر أن الرسول ﷺ قد جاء فرجع إلى الخلف حتى وقف فى الصف ولكن الرسول ﷺ أشار إليه أن يكمل الصلاة فرفض أبو بكر فتقدم ﷺ وصلى بالناس ، فلما إنتهت الصلاة.

قال رسول الله ﷺ للناس (( يا أيها الناس ، ما لكم حين نابكم (حدث لكم ) شئ فى الصلاة أخذتم فى التصفيق؟ إنما التصفيق للنساء ، من نابه (حدث له) شئ فى صلاته فليقل : سبحان الله ، فإنه لا يَسمعه أحد حين يقول: سبحان الله إلا إلتفت (انتبه).)) ثم نظر إلى أبى بكر وقال له.

(( يا أبا بكر ما منعك ان تصلى للناس حين أشرت إليك ؟)) فقال أبو بكر رضى الله عنه : ما كان ينبغى لإبن قحافة أن يصلى بين يدى (أمام) رسول الله ﷺ.

قصة الكلام فى الصلاة

كان بعض الصحابة فى بداية تعلمهم الصلاة يلتفتون أثناء الصلاة. وذات يوم كان ﷺ يصلى بالناس ، وأثناء الصلاة عطس رجل ، فقال له معاوية بن الحكم السلمى : يرحمك الله فأخذ الناس ينظرون إلى معاوية لأنهم يعرفون أنه لا يجوز لأحد أن يتكلم فى الصلاة.

فلما رأى معاوية الناس ينظرون إليه ، قال لهم : ما شأنكم تنظرون إلىَّ؟! فأخذ الناس يضربون بأيديهم على أفخاذهم كى يسكت ، فلما رآهم معاوية يفعلون ذلك سكت. وبعد أن انتهت الصلاة ، نظر رسول الله ﷺ إلى معاوية بن الحكم وأخذ يعلمه فى رفق ولين.

فقال ﷺ (( إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شئ من كلام الناس ، وإنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القران)) ثم نزل قول الله تعالى (( قد أفلح المؤمنون الذين هم فى صلاتهم خاشعون )) فخشع الناس بعد ذلك فى صلاتهم وامتنعوا عن الإلتفات فيها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *