الرئيسية / قصص قصيرة / قصة البطل المخدوع

قصة البطل المخدوع

قصة البطل المخدوع هي قصة قصيرة تحمل معاني جميلة مقدمة من موقع قصص مذهلة نتمني ان تحوز اعجابكم وان تستمتعوا بقرائتها وللمزيد من القصص الممتعة والشيقة  يمكنكم زيارة قسم قصص قصيرة .

قصة البطل المخدوع 

ذات يوم من الايام كان هناك بطل رياضي مشهور وقد فاز ببطولة مهمة في التنس وقد ربح جائزة البطولة وهو شيك بمبلغ كبير من المال وقبيل انصرافة توجهه الية المعجبون وقاموا بأخذ الصور التذكارية وأبدوا اعجابهم بالمستوي المميز الذي قدمة علي مدار البطولة ثم بعد ذلك غادر البطل الرياضي مبني النادي وقبل التحرك بسيارتة أوقفتة امرأة شابة وقد باركت لة حصولة علي البطولة والفوز بالمركز الاول ثم قالت لة باكية ان لديها طفل مريض بمرض خطير  ويصارع الموت وأنة يتطلب تدخل جراحي فوري وانها ليس لديها المال الكافي كي تسدد فواتير المستشفي لكي تنقذ طفلها من الموت المحقق.

فقام البطل الرياضي دون تردد باخراج شيك الفوز بالبطولة واظهارة للسيدة حتي تتمكن من سداد مصاريف علاج ابنها وتمني لها شفاء ابنها وأن تجعل ايامة سعيدة فشكرتة السيدة علي نبل اخلاقة وتصرفة الكريم وانصرفت.وبعد عدة أيام رجع البطل الرياضي الي نادية للتدريب للتحضير الي بطولة مقبلة قابلة أحد اصدقائة واخبرة عن موقفة النبيل مع هذة السيدة وأكد لة ان هذة السيد محتالة وليس لديها طفل مريض يحتاج الي تدخل جراحي ولكنها خدعة للاحتيال  واخذ المال 

فنظر له نظرة بارقة وعلى وجه علامات فرح شديد ، فتعجب له صديقه لهذه السعادة الغامرة ويتسأل فى نفسه أخبرته أنه تم النصب عليه للتو فيفرح كل هذا الفرح عجيب أمره، فكانت إجابة هذا اللاعب الحكيم مدوية وذات عبرة كبيرة وكانت علي عكس المتوقع  من صديقة وسال صديقة هل لا يوجد طفل مريض وانة يصارع الموت ؟ فرد صديقة نعم. فرد علية ان هذا الخبر افضل خبر سمعة هذا الاسبوع .

الحكمة من القصة : أن تحاول ابدا التركيز علي الجوانب الايجابية في أي موضوع ولا تلتفت الي السلبيات وتجعلك تتوقف عندها فهذا البطل علي  الرغم من دفع قيمة جائزة البطولة لالي سيدة محتالة وكاذبة الا انة اصبح سعيدا بعلمة بعدم وجود طفل يصارع الموت لان هدفة الاساسي أن لا يري انسان يتعذب من المرض بحجة عدم توفر المال  وقد تحقق هدفة بأي حال من الاحوال فما دمت تساعد الناس بنية صافية لا تندم علي ذلك وإن قد تم خداعك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *