الرئيسية / قصص مضحكة / قصة البخيل وإبنه

قصة البخيل وإبنه

أقدم لكم اليوم قصة البخيل وابنه من خلال موقع قصص مذهلة وهى قصه لذيذه وممتعة ولقراءة المزيد من القصص زوروا موقعنا قسم قصص مضحكة 

قصة البخيل وإبنه

يحكى أنه ذات يوم ذهب رجل لزيارة صديق له ، ولكن صديقه كان من البخلاء ،وعندما وصل الضيف إلى منزل صديقه البخيل ، قام البخيل بالنداء على ابنه وقال له: يا بنى عندنا ضيف عزيز على قلبي فأذهب واشترى لنا نصف كيلو لحم من أحسن أنواع اللحوم .

ذهب الولد وعاد بعد مدة قليلة ولكنه لم يشترى شيئاً، استغرب ابوه فسأله: أين اللحم؟ فقال الولد: ذهبت إلى الجزار وقلت له : أريد أحسن ما عندك من اللحم ،فقال الجزار له : سوف أعطيك قطعة لحم مثل “الزبد” ، فقلت لنفسي : إذا كان اللحم مثل الزبد فلماذا لا أشتري الزبد بدل اللحم ، فذهبت إلى البقال وقلت له: أعطنا أحسن ما عندك من الزبد ، فقال له البقال : سأعطيك زبداً كأنه “العسل”.

فقلت: إذا كان الأمر كذلك والزبد مثل العسل فالأفضل أن أشتري عسلاً ، فذهبت إلى بائع العسل وقلت له : أريد أفضل نوع من أنواع العسل الموجود عندك ، فقال الرجل له : عندى عسلاً  كالماء الصافي .

فقلت لنفسي: إذا كان الأمر كذلك، العسل مثل الماء الصافى ،فنحن عندنا بالمنزل ماء صافى . ولذلك يا أبي قررت أن أعود إلى المنزل دون أن أشتري شيئاً.

قال الأب لإبنه : يالك من صبي شاطر وذكى ، لقد أحسنت التصرف يا بنى ، ولكن فاتك شيء، رد الإبن :ما الذى فاتنى يا أبي؟ قال له لقد استهلكت حذاءك بالجري من دكانٍ إلى دكان آخر .

فأجاب الإبن : لا يا أبي لم يفوتنى ذلك .. أنا لبست حذاء الضيف!!

حقاً مافى الآباء يتوارثه الأبناء

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *