الرئيسية / قصص قصيرة / قصة الإبن البار

قصة الإبن البار

أقدم لكم قصة الإبن البار من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد من القصص زوروا قسم قصص قصيرة 

قصة الإبن البار

في قديم الزمان يحكي أن كان هناك رجل عجوز لديه ثلاثة أبناء يعيشوا حياة سعيدة مليئة بالحب ، وفي أحد الأيام أتاه المرض الشديد وأزاد عليه السوء حتي أقترب من الموت  وكان أولاده الثلاثة يتنافسوا في خدمته وتمريضه

وطلب الأبن الصغير من أخوته أن يأخذ أباه إلي بيته لكي يتفرغ بخدمته ، ولكن رفضوا وبعد ذلك وافقوا حين أخبرهم بأنه سيتنازل لهم عن نصيبه في بيت والده  وافقوا وأنتقل الأب إلي بيته وتعاون هو وزوجته في خدمه أبيه وتمريضه حتي أتاه الموت .

وذات ليلة رأي أبنه أباه في منامه  فأخبره أنه قد خبأ كنزًا في مكان ما  وفى اليوم التالي ذهب االإبن إلى المكان الذي أخبره والده عنه  ، فوجد صندوقًا صغيرًا مليئاً  بالجواهر والأموال ، أخذ الابن الصندوق ، وذهب إلى إخوته ، فقص عليهم ما حدث.

فقالوا له إنك تنازلت عن ميراثك ونصيبك وليس لك حق في هذه الأموال

وفى الليلة التالية رأى نفس الحلم وذهب إلي المكان الذي أخبره عنه وعثر على الأموال ذهب بها إلى إخوته ، فأخذوها منه ، وقالوا له كما قالوا من قبل .

وعاد إلي بيته حزيناً ، وأثناء نومه رأى أباه مرة أخري في منامه  فأخبره أنه وضع دينارًا في جرة الماء في حقلهم البعيد

ذهب الإبن إلى إخوته  يخبرهم بما رأى في منامه  فسخروا منه وقالوا له :دينار واحد ؟!  خذه أنت إن شئت .
اتجه الإبن إلى الحقل ، فأخذ الدينار وبينما هو في الطريق قابل صيادًا عجوزًا يعرض سمكتين للبيع فاقترب منه وسأله :
كم ثمن هاتين السمكتين ؟!
فقال الصياد : لا أريد سوى دينار واحد .
فأعطاه الدينار وأخذ السمكتين ، وعندما  وصل إلى البيت أعطى السمكتين لزوجته، وطلب منها أن تعدهما للطعام .
وعندما  شقت الزوجة بطن السمكة الأولى حتى وجدت شيئًا يلمع ،  فأخرجته ، وجدت جوهرة كبيرة ،

مدت الزوجة يدها بالسكين لتفتح بطن السمكة الأخرى ، فكانت المفاجأة ، لقد وجدت جوهرة ثانية في بطن السمكة الأخرى. وتناقل الناس أخبار تلك الجوهرة الثمينة، فلما علم الملك عن تلك الجواهر أمر بإحضارها له ، وأعطي  الرجل أموال كثيرة مقابل تلك الجواهر

لأنه كان برا بوالده وصادقا مع اخوته رزقه الله من حيث لا يحتسب

قال الله تعالى : ( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا ) [ الطلاق : 2- 3 ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *