الرئيسية / قصص قصيرة / قصة الأنف المقطوع

قصة الأنف المقطوع

نقدم لكم اليوم قصة رائعة ومفيدة جداً بعنوان قصة الأنف المقطوع وهي قصة بها الكثير من الحكم والعبر والمعاني تتحدث عن ملك في الزمن القديم حكم علي مملكته بأشياء عجيبة جعل الناس تعيشها وتتوارثها وغيرت من تفكيرهم أترككم تستمتعوا بقرائتها  من خلال موقعنا قصص مذهلة أتمني أن تنال إعجابكم و للمزيد من القصص يمكنكم زيارة قسم قصص قصيرة 

قصة الأنف المقطوع

يحكي أن في قديم الزمان كان هناك أحد الملوك في البلاد وقد اصابه مرض خطير ، مما جعله يستدعي جميع الأطباء في المملكة لعلاجه ولكنهم لم يجدوا علاجاً لمرضه واتفقوا جميعاً علي أن تقطع أنفه ، غضب الحاكم من قرراهم ولكنه أخيراً استسلم للعلاج ووافق أن تقطع أنفه وبالفعل قام الأطباء باجراء اللازم وتم قطع انفه وتم شفاء الملك من مرضه .

ونظر الملك إلي وجهه فوجده أصبح بشعاً بدون أنف فشعر بالحرج من منظره وأمر جميع رجاله ووزراءه وخادمي القصر أن يقطعوا أنفهم لكي لا يشعر بالحرج بينهم وبالفعل قطع جميع موظفي المملكة أنفهم وحين رجع كل منهم إلي بيته جعل زوجته تقطع أنفها وكل أفراد أسرته حتي لا يعايره أحد بأنفه ومع مرور الوقت أصبح هذا الشيء عادة يقوم بها كل الناس وبمجرد أن يولد طفل بينهم تقطع أنفه وأصبح أهل المملكة جميعهم بلا أنف .

ومرت السنوات وذات يوم جاء أحد الغرباء إلي المملكة وكان كل الناس بالمملكة تنظر إليه علي إنه قبيح وغير طبيعي لوجود أنف في وجهه ففي نظر الناس بأن القرار الخاطيء الذي أتخذه الملك تجاههم بأن تقطع أنفهم هو الصواب وأصبح الصواب هو الخطأ فمن له أنف يصبح غير مئلوف وغير طبيعي ، وأخذت الناس تضحك كلما وجدوا الرجل الغريب الذي لديه أنف وأخذ الأطفال تجري وراءه وتشير عليه بذو الأنف البشع العجيب .

نسي الجميع بأنهم كان لديهم أنف وأن العيب بهم وليس في الرجل الغريب فهل تعرفون من هو ذلك الملك ومن هم أهل مملكته ، فكم من خطأ تعودنا علي فعله وجعلناه صواب وندافع عنه لأنه أصبح من عادتنا وتقاليدنا علي الرغم من أنه خطأ وليس صحيح ونعيب علي كل من يختلف عنا حتي ولا كان علي صواب .

فقبل أن تعيبوا شحص تحسسوا أنوفكم وتحسسوا عقولكم وأسألوا أنفسكم كم من أشياء تم قطعها منكم وحاولوا أن تعرفوا مكان الأخطاء التي ورثتموها من عادات وتقاليد وأخرجوها من شماعة التعود وضعوها علي طاولة العقل والدين والشرع وأعيدوا بناء عقولكم لتستعيدوا حاسة التفكير والشم والفهم .

 

للمزيد من القصص والحكايات زوروا موقعنا قصص مذهلة أول موقع متخصص في عالم الحكايات والحكم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *