الرئيسية / قصص أطفال / قصة الأرنب والسلحفاة

قصة الأرنب والسلحفاة

قصة الأرنب والسلحفاه نقدمها لكم من موقع قصص مذهلة فهى قصة ليس للتسلية فقط بل يجب أن نستخلص منها الكثير من الدروس والقيم التى نربى أبناءنا عليها  للمزيد من القصص يمكنكم زيارة قسم قصص أطفال.

قصة الأرنب والسلحفاة

كان يا مكان يا سعد يا إكرام وما يحلى الكلام إلا بذكر النبى عليه الصلاة والسلام  كان هناك أرنب يعيش فى الغابة وكان يجرى بين الأشجار بسرعة يقفز لأعلى ويقول بغرور لا أحد يستطيع ان يسبقنى فأنا أسرع الحيوانات فى هذه الغابة.

وذات يوم شاهد الأرنب المغرور سلحفاة تمشى ببطئ فسخر منها وقال لها أنت بطيئة جدا ولا تستطيعين ان تجرى بسرعة أو تقفزى فى الهواء مثلى فيا لكى من بطيئة جداً

حزنت السلحفاه مما قاله الأرنب لها وسخريته منها وقالت له ما رأيك يا أرنب أن نتسابق؟ فوافق الأرنب على الفور ظناً منه أنه سوف يتفوق على السلحفاه.

وبدأ السباق وجرى الأرنب بسرعة وهو يقفز فى الهواء فرحاً بأنه سوف يفوز ويكسب ونظر خلفة وجد السلحفاة مازالت فى بداية الطريق وهو قد قارب على الوصول لخط النهاية ولكن السلحفاة لم تيأس وواصلت السير.

قال الأرنب لنفسة سوف آخذ قسطاً من الراحة فما زال الطريق طويل أمام السلحفاة وراح الأرنب فى نوم عميق. والسلحفاة واصلت السر دون توقف فإذا بها تصل لخط النهاية أولا وتكسب السباق فإستيقظ الأرنب على فرحة السلحفاة فحزن الأرنب لخسارة السباق وأخذ يبكى.

الدروس المستفادة والقيم التى يجب أن نغرسها فى أبنائنا من الصغر.

  1. شكر الله على النعم والهبات التي منحنا إياها.
  2. البعد عن الغرور و التكبر والتفاخر والتعالى لأنها كلها صفات سيئة.
  3. على الإنسان أن يتحلى بالصبر كى يصل إلى هدفه المنشود .
  4. عدم التقليل من شأن الآخريين والسخرية منهم.
  5. عدم الاستسلام لليأس ،والاستمرار للوصول للهدف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *