الرئيسية / قصص دينية / قصة اسلام عمر بن الخطاب

قصة اسلام عمر بن الخطاب

نحكى لكم اليوم فى هذا المقال قصة اسلام عمر بن الخطاب رضى الله عنه من خلال موقع قصص مذهلة وللمزيد من قراءة القصص يمكنكم زيارة قسم قصص دينية

اسلام عمر بن الخطاب

هو عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزة لقب بأبي حفص فهو الفاروق فرق الله به بين الحق والباطل، وكنيته ابو حفص كانت أمه أخت أبى جهل وكانت تدعى حنتمة بنت هسام من قبيلة بنى مخزوم .هو ثاني الخلفاء الراشدين ، ومن العشرة المبشرين بالجنة ولد عمر بن الخطّاب رضي الله عنه في مكّة المكرّمة في سنة 590 م

ولد بعد النبي عليه الصلاة والسلام بثلاثة عشر سنة، له ثلاثة عشر من الأولاد من الذكور والإناث كان في الجاهلية قوياً شجاعاً تحمل المسؤلية وهو صغير بل كان رضي الله عنه يرعي الغنم ، وكان يحب الرياضة كالمصارعة وركوب الخيل وكان يكثر من الشعر ويحب التاريخ وكان يعمل بالتجارة رضي الله عنه، بليغاً حكيماً حصيفاً،إختارته قريش قبل الإسلام ليكون سفيراً لها وما كانت تختاره قريش الإ إذا كان رجلاً ذو بلاغه وفصاحة.

كان بائن الطول ( طويل جدا ) إذا رأيته يمشى كأنه راكب… مفتول العضلات.. ضخم الشارب ..أبيض مشرئب بحمره …. و حسن الوجه … إذا مشى أسرع كأنما يدب الأرض … إذا تكلم أسمع ( جهورى الصوت ) فأذا تكلم بجوار فرد فى غفله من الممكن أن يغشى عليه من الخوف ولذلك نظرا لهيبته بين الناس.، وكان سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام قد دعا الله سبحانه وتعالى أن يعز الإسلام بأحد العمرين عمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام (ابوجهل).

إنه عمر بن الخطاب

عندما علم بدخول أخته في الإسلام هي وزوجها ذهب إليها وضربها هي وزوجها فقالت له ويحك يا عمر ماذا تفعل وكانت تقرأ من لوح محفوظ قبل ان يدخل عليها .

قال لها ما هذا اللوح قالت لن تمسه قال لها إعطني اياه قالت له لا لن تمسكه فأنت مشرك وانت نجس، إغتسل وسأعطيكك  اياه ، فأغتسل عمر وأخذ اللوح ليقرأ فيه (( طه /ما أنزلنا عليك القرأن لتشقي )) فرق قلبه وإذا الهداية بدأت تدخل قلبه . حتي وصل إلي قول الله جل وعلي (( الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسني )) فعظمت في صدره هذه الأية وقال عمر من هذا فرت قريش. ثم قال ينبغي ما يقول هذا أن لا يعبد معه غيره دلوني علي محمد. دلوني علي محمد ، وخرج من بيت أخته يبحث عن محمد  فذهب إليه فقال له رسول الله ماجاء بك يا ابن الخطاب ؟ قال له يا رسول الله جئتك أومن بالله وبرسوله وما جئت به من عند الله ، قال النبي الله أكبر الله أكبر وبدأ الكثير من الصحابة أن يظهروا إسلامهم لأن عمر دخل الإسلام …

وذهب عمر إلي الكعبة وأعلن إسلامه وذهب إلي أبو جهل قال له ألا تعلم إني قد أسلمت قال ابو جهل لا تفعل قال بل فعلت يا عدو الله. كان إسلام عمر حدثًا بارزًا في التاريخ الإسلامي  فقد قوّى وجوده في صف المسلمين شوكتهم، وأصبح لهم من يُدافع عنهم ويحميهم من أذى الكفار

هو من أوئل اللذين هاجروا إلي المدينة سمي بالفاروق، لتفريقه بين الحق والباطل.

بعد وفاة الرسول وفي عهد الخليفة أبو بكر كان عمر بن الخطاب المساعد الأول لأبي بكر الصديق ومساعده الأيمن ومستشاره الأساسي طوال خلافته

تولي الخلافة الإسلامية بعد وفاة أبي بكر الصديق  في23 أغسطس  سنة 634 م ،كان ابن الخطاب قاضيا ، هو مؤسس التقويم الهجري  وفي عهده بلغ الإسلام مبلغا” عظيما” ،وقد كانت خلافته مثالًا للعدل والرشد، كما توسعت في عهد الدولة لتشمل فارس والعراق والشام ومصر وبيت المقدس وليبيا وكان الفاروق مثالا للتواضع حيث أتاه رسول كسري بن هرمز ملك بلاد فارس (ايران حاليا) فوجده نائما فى ظل شجرة فقال له مقولته المشهورة ( حكمت فعدلت فأمنت فنمت يا عمر ) توفي رضي الله عنه بعد أن اغتيل على يد أبي لؤلؤة المجوسي لعنه الله في سنة 24 للهجرة بعد حياة حافلة  بالعطاء والبذل والتضحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *