الرئيسية / قصص قصيرة / قصة إن ربي مجيب الدعاء

قصة إن ربي مجيب الدعاء

أقدم لكم اليوم قصة إن ربي مجيب الدعاء من أجمل القصص المعبرة عن كرم الله ورحمته بعباده من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد من القصص زوروا قسم قصص قصيرة

قصة إن ربي مجيب الدعاء

تبدأ قصتنا بزواج شاب وفتاة بعد قصة حب عميقة الشاب يدعي علي والفتاة تدعي إيناس

بعد فترة من زواجهم لم يرزقهم الله بطفل يملاء حياتهم ويكمل قصة حبهم وكانت إيناس تشاهد في عين علي الحزن

فسألته ما بك يا زوجي لماذا أنت سارح وحزين .

فنظر إليها وقال لها لا يوجد شيء ويهرب من نظراتها ويخبرها بأي حجة ليبعدها عن سبب حزنه لكي لا تحزن

ولكنها كانت تعلم سبب حزنه وسكونه من نظراته لها وتسمع لصوت قلبه من شدة حبها له .

وذات يوم فتحت معه موضوع الأطفال وقالت : أعلم ما بك وأعلم فيما تفكر وأحس وجعك وألمك وأعلم أنك تحبني كثيراً وأنا أحبك كثيراً لذلك لن أكون أنانية معك تزوج يا علي لتنجب لتكون سعيد .

تحدثت معه بصوت مختنق وكادت دموعها تسقط وأخبرته أنه حقه أن يتزوج

فوجئ علي من قولها وصدم كثيراً وأخبرها أنه يفضل أن يكون معها طوال حياته ولا يتزوج بأمراءة أخري ولا يريد أن يظلمها .

فأجابته: أنت تظلم نفسك معي وحقك أن يكون لك أولاد.

فوضع يده علي رأسها وقبلها من جبينها وقال لها وأنتي أيضاً من حقك أن يكون لكي أطفال سوف نصبر ونحن معاً وسوف يعوضنا الله ويرزقنا ومسح دموعها وأخذ يُضحكها ويغازلها حتي أبتسمت .

ومرت الأيام وزاد ضغوطات أهله له بسبب نفس الموضوع  ليلاً ونهاراً وإيناس أيضاً تلح عليه لكي يكون سعيد فوافق ولكن بشرط أن زوجته هي من تختار له العروسة

فبحثت له عن زوجة مناسبة وأخبرته بها وتزوجها وبدأت الحياة تتجه لمنحني أخر .

منذ أول ليلة والوقت يمر علي إيناس بصعوبة شديدة فهي لم تتخيل أبداً أن زوجها وحبها يكون مع زوجة أخري وبرضاها

فنظرت إلي السماء وأغرقت عينها بحزن شديد وشعور بالوحدة وقالت ( الحمد لله علي كل حال ).

وبعد فترة رزق الله علي وزوجته الجديدة إيمان بذكر وبعد ذلك أنثي وكانت إيناس تشاهد الساعدة علي وجه علي مثل ما أرادت

ولكن بدأت الزوجة الثانية أن تمتلك علي أكثر منها ومع مرور الوقت تقترب منه أكثر فأكثر

وبدأت إيمان تعامل إيناس بأسلوب سيء وترفع صوتها عليها لغيرتها منها لأنها كانت تشعر بحب علي لها وتقديره وأحترامه لها

صبرت إيناس علي هذه المعاملة ولم تخبر زوجها عنها لكي لا تحزنه وتفسد سعادته .

وكانت تحب أولاد زوجها كثيراً وتشعر أن الله رزقهم تلك الأطفال ليعوض صبرها خيراً

وكانت تحضر لهم الطعام وتطعمهم بيدها وكان الأولاد يحبونها ويضحكون معها فلاحظت ذلك إيمان

لأحظت حب أولادها الشديد لـ إيناس فغارت وقالت لزوجها أن أيناس تكره أولادها لأنهم أولادي أنا وهي لم ترزق بأولاد وكان يستمع لها ولا يبالي لكلامها لأنه يعلم أنه غير حقيقي .

و فشلت جميع محاولاتها لتكره أولادها بـ إيناس

وفي يوم كانت إيمان خارج المنزل فأخذت إيناس الأولاد وجلست معهم تطعمهم وتلعب معهم ودخلت عليهم أيمان وهي تحضنهم فصرخت بوجهها ورفعت صوتها عليها

وقالت لها ألم أخبرك أن لا تجلسي معهم ولا تكلميهم

أجابتها إيناس: اني أحبهم مثل أولادي

إيمان : ضحكت وأرتفع صوتها أولادك من أين أنتي لا تنجبي ولن تنجبي أبداً

(انتي عاقر لم تلدي ولن تلدي)

جاءت يكل الكلمات علي إيناس بالثقل علي ظهرها وحزنت كثيراً وصمتت ولم تنطق كلمة واحدة وأخذت الدموع تتساقط من عينها رغم عنها وذهبت إلي غرفتها تبكي بحزن وألم شديد .

وحينما رجع علي من عمله وجدها تبكي فسألها عن سبب بكاءها فأجابته : تذكرت أمي وأبي ولم تخبره الحقيقة .

قال لها : لقد تركو لي أجمل هدية ودعا لهم بالمغفرة والرحمة وقال لها هيا أنهضي لنأكل فقالت له سوف أنام لأني متعبة

جلست تبكي وتدعي الله وتخبره بما بها من ألم ووجع وكسرت قلب يا رب يا من تقول للشي كن فيكون أجبر خاطري وداوي جرح قلبي

يا رب صبري وحملي ثقل مثل الجبال

يا رب انت تعلم اني علي قدر إستطاعتي لم أقصر في حقك ولا حق زوجي أجبر بخاطري يا الله

(رب اني مسني الضر وانت ارحم الراحمين)

(ربي لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين )

ونامت وهي تبكي ولكنها تضرعت وشكت إلي الرحيم الكريم

وأثناء  نومها شعرت بصوت هادي وخفيف يخبرها أن الله كريم رحيم ..أن الله كريم رحيم

قامت مفزوعة من النوم و تشعر بأنشراح في صدرها مع صوت القرأن  بجوارها

(ولسوف يعطيك ربك فترضي)شعرت أن هذه رساله من عند الله

ولم يمر أسبوع واحد وكانت حامل وعندما أخبرت  علي كاد سيجن من الفرحة ولم يصدق ذلك الخبر

وأتي موعد ولادتها وإذا بها يرزقها

الرازق الرحيم يرزقها بولديين وبنت مره واحده

سبحانك يا ربي يا من لا تخيب رجاء ولا ترد دعاء وترزق من تشاء بغير حساب

 كيف تيأس وربك يقول (ادعوني أستجب لكم)

إن الله لا يكسر قلبك الحزين ولن يردك مكسور الخاطر فهو الرازق الكريم

*****************

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *