الرئيسية / قصص دينية / قصة أصحاب الأخدود من قصص القرآن الكريم

قصة أصحاب الأخدود من قصص القرآن الكريم

نقدم لكم قصة أصحاب الأخدود قصة من قصص القرآن الكريم من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد من القصص زوروا قسم قصص دينية

قصة أصحاب الأخدود من قصص القرآن الكريم.

تعتبر قصة أصحاب الأخدود من أشهر القصص الدينية وهي قصة وردت في القرآن الكريم في سورة البروج  بان الملك و اليهود المشركين حاولوا أن يبعدوا المسلمين عن دينهم بكل وسائل التعذيب وسميت بهذا الأسم نسبةًإلي الأخدود الذي أُشعل به النار وألقي به المؤمنين بالدين الجديد

حيث حفروا بالأرض اخدوداً واشعلوا به النار ووضعوا المسلمين به كما ذُكر في القرآن الكريم ( قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ(5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَىٰ مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) )

كان هناك ملك ظالم وطاغي يدَّعِي الأُلوهية من دون الله وكان هذا الملك لديه ساحر يعتمد عليه في تثبيت مُلكه وفي تخويف الناس وحين كبر هذا الساحر بالسن ، طلب الملك منه أن يرسل له غلاما ليعلمه السحر ليكون خليفاً له في مهنته ولكن هذا الغلام أرشده الله إلي الخير وطريق الهداية

أثناء ذهابه إلي الساحر قابل في طريقه راهب يؤمن بالله وبدين التوحيد فآستجاب الغلام لدعوته وآمن بالله وحده وأعطاه الله من علمه فجعله يشفي المريض ويبرئ الأكمه والأبرص ويعالج الناس.كان جليس الملك رجل أعمي فذهب إلي الغلام بالكثير من العطايا وطلب من أن يشفيه

فقال له الغلام إنما الشافي هو الله وأنا لا أشفي أحد وطلب منه أن يؤمن بالله وسوف يدعو له بالشفاء فآمن الرجل بالله سبحانه وتعالي وشفاه الله ورد إليه بصره ، فذهب إلي الملك فسأله من رد إليك بصرك فقال ربي؟

فقال الملك له وهل لك رب غيري ،فأجابه ربي وربك هو الله ، فشعر الملك بأن هذا الغلام يهدد عرشه وسينشر الفتنة بين الناس فبحث عن الراهب وقام بتعذيبه ليرتد عن دينه ولكنه رفض فقتل الراهب واستخدم الكثير من الطرق في العذاب مع الغلام ليعود عن دينه وعن ما يدعوا الناس إليه.

لكن الله في كل مرة يحاول بها الملك قتل الغلام ينجيه الله مما هو فيه ويعود إلي الملك فيأس الملك من الغلام ولم يستطيع قتله ، فأخبره الغلام بأنه لم يستطيع قتله إلا بطريقة واحدة وكان هدف الغلام ليس القتل ولكن هو أن يثبت عجز الملك إلي الناس وقدرة الله سبحانه وتعالي في ذلك .

أخبر الغلام الملك بأنه لا يستطيع قتله إلا بأن يجمع الناس ويصلب الغلام ويأخذ سهم من الأسهم التي تخص الغلام ويصوبه نحوه قائلاً باسم رب الغلام وفعل الملك ما قاله الغلام ورماه بالسهم وسقط الغلام ميتاً وهتف الناس جميعاً آمنا برب الغلام وكاد الملك أن يشعر بالجنون مما فعله الناس فحفر لهم الأخاديد وأشعل بهم النيران وقذف بها كل من آمن بالله وأصر علي إيمانه ومات الكثير من الناس في سبيل الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *