الرئيسية / قصص تاريخية / قصة أبرهة الأشرم

قصة أبرهة الأشرم

نقدم لكم اليوم قصة أبرهة الأشرم الذى حاول هدم الكعبة بفيله ولكن للبيت ربٌ يحميه وذلك من خلال موفع قصص مذهلة للمزيد يمكنكم زيارة قسم قصص تاريخية

قصة أبرهة الأشرم

هو أبرهة بن الصباح الحبشى قائد عسكرى حكم اليمن وكان حُكم اليمن يتبع فى ذلك الوقت النجاشى ملك الحبشة اشتهر أبرهة بتدينه للمسيحية وبنى كنيسة كبيرة أراد أن يصرف بها الناس عن الذهاب للكعبة للحج ويأتوا إلى اليمن ليحجوا لهذه الكنيسة.

ولما فشلت كل محاولاته قرر أبرهة الحبشى هدم الكعبة أول بيت وضع للناس ، والذى رفع قواعده إبراهيم  وإسماعيل عليهما السلام ليكون مثاية للناس وأمناً وفى عام (570) ميلادية زحف أبرهة مع جيشه وفيله إلى مكة ظناً منه أنه يقدر أن يهدم بيت اللهوأن هذا الأمر بالنسبة له سهل ويسير.

فلما علم عبد المطلب زعيم مكة ذهب إليه مع وفد من قريش ليغريه بالمال ، ولكنه رفض وتقدم نحو الكعبة بجيشه وفيله الكبير حينها قال عبد المطلب لقومه لا تخافوا فإن الكعبة بيت الله ، والله يحميها. نام الأعدام ينتظرون الصباح ليهدموا الكعبة فقبل أن يأتى الصباح هزمهم الله.

فأرسل الله عز وجل عليهم البلاء من السماء فكانت طيور أبابيل تحمل بأرجلها حجارة تصيب بها أعداء الله حتى هلكوا جميعاً فلما سمع عبد المطلب بما جرى لجيش أبرهة أخذ يقول والناس تقول معه سبحان الله ، والحمد لله ، الله أكبر

ووصف الله ما لحق بجيش أبرهة فقال فى كتابه العزيز ﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ * أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ * وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ * تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ * فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ ﴾

وفى نفس العام الذى حمى الله فيه كعبته ولد محمد صلًّ الله عليه وسلم ليكون نوراً وهدى للعرب وهداية للناس أجمعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *