الرئيسية / قصص أطفال / قصص أطفال دينية / قصة آداب المشى إلى الصلاة

قصة آداب المشى إلى الصلاة

نقدم لكم قصة آداب المشى إلى الصلاة وعدم الإستعجال من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد يمكنكم زيارة قسم قصص أطفال

قصة آداب المشى إلى الصلاة

ذات يوم دخل النبى صلَّ الله عليه وسلم المسجد وأقيمت الصلاة ووقف سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام إماماً والمسلمون من خلفه . وتأخر بعض المسلمين عن موعد إقامة الصلاة ، فخافوا أن تفوتهم تكبيرة الإحرام والركعة الأولى.

فأسرعوا لكى يدركوها ، فأحدثوا ضجة فى المسجد ولما إنتهت الصلاة سألهم النبى صلَّ الله عليه وسلم عن سبب هذه الضجة. فقالوا إستعجلنا إلى الصلاة فقال لهم صلَّ الله عليه وسلم ((فلا تفعلوا (أى لا تستعجلوا) . إذا سمعتم الإقامة فامشوا إلى الصلاة ، وعليكم بالسكينة (الهدوء) والوقار ، ولا تسرعوا ، فماأدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا))

قصة الإمام والمأموم

كان عبد الله بن عباس رضى الله عنه صبياً صغيرا . وذات ليلة ذهب إلى خالته ميمونة بنت الحارس رضى الله عنها زوجة رسول الله صلَّ الله عليه وسلم لينام عندها. وبعد وقت جاء رسول الله صلَّ الله عليه وسلم إلى البيت فتوضأ وصلى أربع ركعات خفيفة ، ثم نام.

وفى الثلث الأخير من الليل ، قام صلَّ الله عليه وسلم فتوضأ ليصلى صلاة قيام الليل ، فرأى عبد الله رضى الله عنه النبى عليه الصلاة والسلام وهو يصلى فقام وتوضأ ووقف بجانبه ليصلى معه ولكن عبد الله وقف عن شمال النبى صلَّ الله عليه وسلم فأمسكه نبينا الكريم وحركه إلى يمينه.

فتحرك عبد الله ووقف عن يمن رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام وأكمل عبد الله الصلاة مع النبى حتى صليا ثلاث عشر ركعة ، ثم ناما

(إذا كان المأموم يصلى وحده مع الإمام فعليه أن يقف عن يمين الإمام وإذا كان المأموم إمرأة فإنها تقف خلفه متأخرة عنه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *