الرئيسية / قصص دينية / صحة قصة استسقاء موسى

صحة قصة استسقاء موسى

نقدم لكم اليوم فى هذا المقال صحة قصة استسقاء موسى عليه السلام كليم الله الذى دعا ربه بالإستسقاء وذلك من خلال موقع قصص مذهلة للمزيد يمكنكم زيارة قسم قصص دينية 

صحة قصة استسقاء موسى

أنقطع الغيث عن قوم بني إسرائيل في عهد سيدنا موسي عليه السلام فجاء قومه إليه قالوا له أدعوا لنا ربك ينقذنا من هذه التهلكة فالدواب تموت والزرع يجف و الأنهار تتبخر فخرج موسى عليه السلام  فيهم إلى الصحراء وصلى بهم صلاة الإستسقاء ، ودعوا ربّهم لينزل المطر ، ولكن المطر لم ينزل.

فقال موسي يا رب عودتني الإجابة اللهم إني أدعوك ومعي سبعون الفاً فلا تستجيب لنا، فهل نقصت منزلتي عندك؟ فأوحي إليه الله عزوجل بأن بينكم رجل عصاني أربعين سنة فقل له أن يخرج من بينكم حتي ينزل عليكم المطر .

فدعا موسي بني إسرائيل وقال لهم بصوت جهوري يا قوم بيننا رجل عصي الله أربعين عاماً وبسبب شؤم معصيته مُنع المطر ولم ينزل المطر حتي يخرج من بيننا هذا الرجل

فألتفت الرجل يميناً ويساراً وعلم أنه المقصود ولكنه لم يستجيب لحديث موسي عليه السلام وقال في نقسه يارب إن خرجت فُضح أمري وعرفني الناس وإن لم أخرج مُنع نزول المطر ونموت عطشاً فماذا أفعل ، وأستمر بمكانه وشعر بذنبه وأخذ يدعوا الله اللهم أني أتوب إليك وأستغفرك علي ذنوبي اللهم أسترني وأنا أعاهدك أن لا أعود للمعصية مرة أخري .

فظهرت  الغيوم  وتراكمت ونزل عليهم المطر فتعجب موسي وقال يا رب لم يخرج من بيننا أحد وسقط المطر  فكيف سقيتنا ؟

فنودي :  “سقيتكم بالذي منعتكم به ” و نزل المطر لفرحتي بتوبة عبدي الذي عصاني أربعين عاماً
وطلب موسي عليه السلام من الله أن يدله عليه فقال له ربه : يا موسي لم أفضخه وهو عاصيا ً هل أفضحه الآن بعد نوبته .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *